حذر باحثون من أن أسلوبا علاجيا جديدا للصدفية الحادة يمكن أن يزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد. وقال باحثون بمركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن إن مرضى الصدفية الذين يعالجون بعقار سيكولوسبورين الذي يتحكم في عمل جهاز المناعة وبأسلوب العلاج الكيماوي الضوئي تزداد لديهم فرصة الإصابة بأحد أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعا وأكثرها قابلية للعلاج.

وقال روبرت ستيرن الذي تتبع حدوث سرطان الجلد لدى المرضى الذين يخضعون لهذا النوع من العلاج إنه مبشر للغاية. لكنه استدرك قائلا في دراسة نشرتها الدورية الطبية لانسيت "ومع ذلك فإن الزيادة الكبيرة في خطر الإصابة بسرطان الجلد كما سجلناه لدى مرضى الصدفية الحادة باستخدام علاج التحكم في جهاز المناعة تدعو بقوة إلى تقييم دقيق لتوفر السلامة على المدى البعيد للأساليب العلاجية الجديدة التي تعتمد على جهاز المناعة".

ويستخدم سيكولوسبورين وهو عقار يتحكم في عمل جهاز المناعة في عمليات نقل وزراعة الأعضاء لمساعدة الجسم على عدم رفض العضو المزروع.

المصدر : رويترز