أظهرت دراسة إيطالية جديدة أن انخفاض ضغط الدم الشرياني الذي يعرف طبيا بـ"هايبوتنشن", قد يمثل سببا محتملا لفقدان السمع الفجائي عند البالغين الأصحاء.

ووجد الباحثون بعد دراسة 43 مريضا, تم تشخيص إصابة 23 منهم بفقدان السمع العصبي الحسي, ولم يعالجوا, خضعوا لمراقبة ضغط الدم مدة 24 ساعة, ثم تحليل قراءات الضغط ومقارنتها معا, أن مستويات ضغط الدم كانت أقل بشكل ملحوظ عند المرضى المصابين بالصمم, مشيرين إلى أن هؤلاء المرضى تعرضوا لانخفاض ضغط الدم بصورة أكثر خلال فترة 24 ساعة.

وأشار الباحثون إلى عدم وجود اختلافات بين المرضى عند الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الأخرى التي تؤثر على ضغط الدم مثل تناول الملح أو الصوديوم والتدخين والتوتر.

وتقترح نتائج الدراسة التي نشرتها مجلة (جراحة الأذن والحنجرة والرأس والرقبة), أن انخفاض ضغط الدم يمكن اعتباره السبب المسؤول عن فقدان السمع العصبي الحسي الفجائي عند الشباب الأصحاء, ويرى الباحثون أن على المرضى المصابين بهذه الحالة من الصمم أن يخضعوا للمراقبة وتقويم إصابتهم بانخفاض ضغط الدم.

المصدر : قدس برس