برنارد (الثاني من اليسار) في مركز القلب الألماني ببرلين
قالت مصادر طبية إن طبيب القلب العالمي المشهور كريستيان برنارد توفي اليوم في فندق بمدينة بافوس القبرصية عن عمر يناهز الـ 78. ويعتبر برنارد أول جراح أجرى عملية ناجحة لزرع القلب في العالم. وذكرت المصادر أن أسباب وفاة الطبيب الجنوب أفريقي لم تعرف لحد الآن.

ويتوقع أن يقوم الأطباء في مستشفى بافوس بتشريح جثة برنارد غدا لمعرفة أسباب الوفاة. وذكرت مصادر الشرطة أن عملية التشريح قد تؤجل إلى إشعار آخر بسبب الاهتمام العالمي الذي أثارته وفاة الطبيب.

وأشارت الشرطة إلى أن نزلاء فندق كورال باي الذي يقصده برنارد بصورة دائمة أفادوا بأن الطبيب الناجح أصيب بوعكة صحية قرب حوض السباحة أثناء قراءته أحد مؤلفاته, ولم يتمكن طبيب آخر من نزلاء الفندق من إسعافه.

وأعلن وزير الصحة القبرصي فريكسوس سافيدس نبأ وفاة الطبيب بحزن بالغ, ورجح أن تكون الوفاة قد حدثت بسبب أزمة قلبية. وذكر الوزير أن برنارد كان بمفرده في الفندق الذي يقصده دائما للاستجمام. ونفى للصحافة وجود زوجته معه.

صانع التاريخ

كريستيان برنارد
الجدير بالذكر أن برنارد يعتبر من أهم الأطباء الذين أثروا في تاريخ الطب الحديث. فقد تمكن في ديسمبر/ كانون الأول عام 1967 من زرع أول قلب بشري حي داخل جسم أحد المرضى. وقد عاش المريض 18 يوما ثم مات بعد تلك العملية التاريخية. وأصبح برنارد المولود عام 1922 في جنوب أفريقيا بعد هذه العملية واحدا من أشهر الأطباء في العالم.

درس برنارد الجراحة في جامعة كيب تاون, ثم تحول إلى دراسة علم أمراض القلب وجراحة القلب والرئتين في جامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة. وكان برنارد يتدرب على الكلاب لإجراء عمليات زرع القلب قبل أن يجري أول عملية ناجحة له على الإنسان عام 1967. كما يعرف برنارد بأنه أول من نجح في إجراء عمليات جراحة القلب المفتوح في جنوب أفريقيا.

وقد توقف برنارد عن إجراء العمليات الطبية عام 1983 بعد أن أصيب بمرض تصلب الشرايين. وقام بعد ذلك بتأليف الكتب الطبية وإلقاء المحاضرات وتنفيذ بعض المهام الطبية الاستشارية.

المصدر : وكالات