القيلولة تزيد إنتاجية الفرد وتقلل إصابته بالقلق والإجهاد
آخر تحديث: 2001/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/27 هـ

القيلولة تزيد إنتاجية الفرد وتقلل إصابته بالقلق والإجهاد

أكد عدد من الخبراء المختصين أن النوم في فترات ما بعد الظهر أو ما يعرف بنوم القيلولة, يساعد في زيادة إنتاجية الفرد إلى الأفضل ويحسّن قدرته على التفاعل.

وأوضح الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة (العلوم النفسية) المتخصصة, أن القيلولة التي تراوح مدتها بين 10 - 40 دقيقة, وليس أكثر, تكسب الجسم الراحة الكافية وتقضي على هرمونات القلق والتوتر المرتفعة في الدم نتيجة النشاط البدني والذهني الذي بذله الإنسان في بداية اليوم.

ويرى العلماء أن النوم لفترة قصيرة في النهار يريح ذهن الإنسان وعضلاته ويعيد شحن قدرته على التفكير والتركيز ويزيد إنتاجيته وحماسه للعمل.

وأشار هؤلاء إلى أن القيلولة في النهار لمدة لا تزيد على 40 دقيقة, لا تؤثر على معدلات فترات النوم في الليل, أما إذا امتدت إلى أكثر من هذا الوقت, فإن ذلك سيسبب فقدان الجسم لتوازنه الطبيعي بين الليل والنهار, ويواجه الفرد صعوبة كبيرة في الاستيقاظ ويعاني من مزاج سيئ ومزعج طوال الوقت.

المصدر : قدس برس