إكتشاف فيروس غرب النيل القاتل بولاية أميركية
آخر تحديث: 2001/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/13 هـ

إكتشاف فيروس غرب النيل القاتل بولاية أميركية

مجسم يوضح الطريقة التي ينقل فيها البعوض مرض حمى غرب النيل
قال مسؤولون أميركيون إن الاختبارات أثبتت إصابة غراب عثر عليه ميتا في ولاية ويسكونسن بفيروس حمي غرب النيل، مما يثبت أن ذلك المرض الذي ينقله البعوض يواصل الانتشار بشكل سريع في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وتم اكتشاف هذا المرض في 18 ولاية الآن وفي مقاطعة كولومبيا وفي جنوب أونتاريو بكندا. ولم يعرف هذا المرض في أميركا الشمالية إلا منذ بضع سنوات فقط وأدى إلى وفاة تسعة أشخاص في الولايات المتحدة منذ عام 1999.

وقالت وكالة المسح الجيولوجي الأميركية إن المسؤولين توقعوا أن ينتقل المرض بشكل تدريجي في كل أنحاء الولايات المتحدة لأنه ينتشر من خلال الطيور ولكنهم لم يتوقعوا أن ينتقل بمثل هذه السرعة.

وصرح مسؤولون بان الباحثين اجروا مزيدا من الاختبارات على الغراب الميت الذي عثر عليه قرب ميلوكي للتأكد من النتائج الأولية. ويعتقد أن غرابا آخر عثر عليه ميتا قرب مدينة ويسكونسن قد أصيب بالفيروس وتجري عليه اختبارات أخرى بعد عدم توصل الاختبارات الأولية لنتيجة حاسمة.

وظهر فيروس غرب النيل هذا العام في منطقة تمتد من فلوريدا إلى ماساتشوستس وغربا إلى لويزيانا. ويمكن أن يصاب البشر والطيور والخيول بهذا المرض إذا لدغتهم بعوضة مصابة. ولا يمكن انتقال المرض من إنسان لآخر أو من الطيور إلى الإنسان.

ولم يعاني معظم الأشخاص الذين أصيبوا بحمي غرب النيل من شيء اكثر من صداع وأعراض تشبه الأنفلونزا ولكن المسنين والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة وذوي المناعة الضعيفة يمكن أن يتطور لديهم المرض إلى التهاب مخي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى وفاتهم.

وقال مركز الوقاية من الأمراض في يوليو/ تموز الماضي إن معدل الإصابة بهذا الفيروس هذا العام وصل إلى مثلي ذلك الذي وجد بين الطيور في العام الماضي.

المصدر : رويترز