أمل جديد في علاج المصابين بالزهايمر

أمل جديد في علاج المصابين بالزهايمر

نجح باحثون بجامعة إلينوي الأميركية في تصميم وإنتاج مركبات كيميائية تساعد في تطوير عقاقير مضادة للزهايمر. وهو ما قد يتمخض عنه نتائج مشجعة تساعد على تخفيف معاناة أكثر من أربعة ملايين مصاب في الولايات المتحدة وحدها.

وقام الباحثون بتطوير مركبات معيقة قوية قد تمثل وسيلة فعالة لعلاج مرض الزهايمر, حيث تعمل هذه المواد على وقف عمل الأنزيم الذي يشجع تكون الصفائح الدماغية المسؤولة عن ظهور المرض.

وبالرغم من أن الباحثين تمكنوا من اكتشاف طريقة توقف هذه العملية, فإن الدراسة التي نشرتها مجلة الكيمياء الطبية المتخصصة أشارت إلى أن المعيقات كانت كبيرة بحيث لم تكن فعالة في العلاجات الدوائية. أما الجيل الجديد من المواد المعيقة التي تم تصميمها واختبارها, فهي قوية وأصغر حجما.

ويرى الباحثون أن تصميم مركبات كيميائية معيقة أصغر وأقوى, يمثل خطوة مهمة في تطوير علاجات فعالة لمرض الزهايمر بدلا من العقاقير الحالية التي تعمل على تخفيف أعراضه فقط وليس القضاء عليه.

ويتوقع الخبراء في جمعية الزهايمر الأميركية أن يصاب 14 مليون أميركي بالزهايمر مع حلول منتصف هذا القرن، إلا إذا وجد علاج لهذا المرض الذي يهاجم الدماغ ويضعف الذاكرة ويؤثر على مهارات التفكير والسلوك, ويسبب أعراض فقدان الذاكرة واختلال التوازن وصعوبات في التعلم واتخاذ القرارات.

والمعروف أن مرض الخرف "الزهايمر" يصيب ملايين الأشخاص حول العالم، ويبدأ بالنسيان ويزداد حدة دون هوادة إلى أن يقضي في النهاية على المريض.

المصدر : قدس برس