عقاقير رخيصة لعلاج الإيدز في جنوب أفريقيا
آخر تحديث: 2001/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/7 هـ

عقاقير رخيصة لعلاج الإيدز في جنوب أفريقيا

طفل من جنوب أفريقيا مصاب بالإيدز (أرشيف)
تعتزم شركات في جنوب أفريقيا طرح سلسلة من العقاقير الرخيصة كبادرة جديدة لكسر حاجز الصمت الذي يمنع الكشف عن معدل الإصابات بفيروس (
HIV) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في البلاد.

لكن انقساما حادا ساد هذه الشركات بشأن إدراج عقار (نيفيرابين) ضمن هذه السلسلة من الأدوية. وتعارض حكومة جنوب أفريقيا توزيع هذا العقار بسبب تكلفته المادية المرتفعة ومخاطره الصحية.

وقال نائب رئيس الشؤون الطبية في جماعة مايينغ جروب الإنجليزية الأميركية بريان برنك إن جنوب أفريقيا لن تتمكن من قهر المرض ما لم تكسر الصمت الذي ساهم بموت آلاف الشبان في مجتمع لا يجرؤ على ذكر السبب الذي قاد إلى هذه الكارثة الإنسانية.

وأكد برنك الذي كان يتحدث في ندوة عن الإيدز عقدت أمس في كيب تاون أن السبيل الوحيد الذي يشجع السكان على إجراء الاختبارات المطلوبة هو تحسين الرعاية الصحية المقدمة للمصابين بالمرض.

وقال إن منظمته وجدت أن المصابين قادرون على مواصلة العمل بكفاءة في حال توفير المناخ الصحي المناسب لهم بدلا من تركهم يصارعون المرض من دون علاج.

وأوضح أن السبيل الوحيد للتغلب على هذه الكارثة يتمثل في توفير البرامج الصحية الملاءمة والعقاقير الفعالة لمعالجة المرض.

يشار إلى أن سكان جنوب أفريقيا محرومون من التأمين الصحي الشامل، كما أن معظم الخدمات الطبية الممنوحة لهم لا تتضمن العلاجات الخاصة بالإيدز.

وكانت منظمة (تريتمنت أكشن كامباين) غير الحكومية لمساعدة مرضى الإيدز رفعت الأسبوع الماضي دعوى على حكومة جنوب أفريقيا لإلزامها باتخاذ إجراءات تمنع نقل فيروس نقص المناعة المكتسب من الأم لطفلها.

وقالت المنظمة إنها تهدف إلى إلزام الحكومة توفير عقار نيفيرابين في كل مرافق قطاع الصحة العامة بحيث يتمكن الأطباء من وصفه عند اللزوم. وأضافت أنها تهدف أيضا إلى إجبار الحكومة على وضع سياسة واضحة لتجنب انتقال فيروس نقص المناعة المكتسب من الأم الحامل إلى طفلها.

وشددت المنظمة على أن الملاحقة القضائية التي بدأت أمام المحكمة العليا في بريتوريا تستهدف بالاسم وزيرة الصحة في جنوب أفريقيا إضافة إلى وزراء الصحة في تسعة أقاليم أخرى في البلاد.

يشار إلى أن شركة (بوهرينغر) للمنتجات الدوائية التي تصنع عقار نيفيرابين عرضت منذ عام تقديمه مجانا إلى الدول النامية.

وكانت وزارة الصحة في جنوب أفريقيا أعلنت مؤخرا أن نصف مليون شخص حملوا فيروس المرض العام الماضي. لكن خبراء الإيدز يرون أن العدد أكبر من ذلك بكثير. ويقدر الخبراء أن نحو سبعة ملايين في جنوب أفريقيا يمكن أن يواجهوا خطر الموت بسبب الإيدز في السنوات العشر المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أنه يوجد نحو 34 مليون مصاب بالإيدز في أنحاء العالم. وقد قتل الوباء حتى الآن 18 مليون مصاب. ومن بين المصابين وحاملي فيروس الإيدز 70% يعيشون في دول أفريقيا الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى.

المصدر : رويترز