الصحة العالمية تدرس تأثير اليورانيوم المستنفد في العراق
آخر تحديث: 2001/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/4 هـ

الصحة العالمية تدرس تأثير اليورانيوم المستنفد في العراق

مقذوفات أسلحة يورانيوم مستنفد استخدمتها قوات الحلفاء في حرب الخليج
أعلنت منظمة الصحة العالمية أن وفدا منها سيزور بغداد الأسبوع المقبل لدراسة التأثيرات الصحية السلبية الناجمة عن استخدام قوات التحالف لمادة اليورانيوم المستنفد في حرب الخليج عام 1991.

وذكر بيان للمنظمة أن الحكومة العراقية وجهت دعوة رسمية لممثلين عنها لحضور مباحثات تعقد في بغداد في الفترة بين 27 و31 من أغسطس/ آب الجاري. يذكر أن مسؤولين من منظمة الصحة العالمية التقوا في أبريل/ نيسان الماضي بوفد طبي عراقي في مقر المنظمة بجنيف, واتفق الجانبان على وضع خطة لتعزيز التعاون التقني والعلمي بين الجانبين.

وسيجري الوفد الذي يتوجه إلى العراق الاثنين المقبل أبحاثا علمية وطبية لتقييم الأوضاع الصحية في البلاد بعد مرور أكثر من عشر سنوات على انتهاء حرب الخليج.

وذكر بيان المنظمة أن الغرض من الزيارة هو "وضع التفاصيل النهائية لمشاريع الأبحاث المقرر إجراؤها بشأن الأمراض غير الانتقالية والتشوهات الوراثية, ووضع جدول لإجراء تلك الأبحاث". وأشار البيان إلى أن أهم الأمراض التي سيتم دراستها هي أمراض السرطان بكل أنواعها وأمراض الكلى.

جثة متفحمة لجندي عراقي تعرض لقصف باليورانيوم المستنفد (أرشيف)
وأضاف أن الهدف من إجراء تلك الأبحاث هو معرفة أسباب تزايد عدد الإصابات بتلك الأمراض والبحث عن علاقة مباشرة بينها وبين اليورانيوم المستنفد. يذكر أن بغداد أكدت مرارا تسبب مادة اليورانيوم المستنفد السامة بتزايد حالات الإصابة بمرض سرطان الدم وأنواع أخرى من السرطان في العراق.

وتشير إحصاءات وزارة الصحة العراقية إلى أن حالات الإصابة بالسرطان ارتفعت من 6555 حالة عام 1989 إلى 10931 حالة عام 1997 مع تركز معظمها في المناطق التي تعرضت لقصف قوات التحالف أثناء حرب الخليج الثانية.

المصدر : وكالات