أظهرت دراسة طبية جديدة أن الأطعمة السريعة ليست مسؤولة فقط عن زيادة الوزن والسمنة بل قد تؤذي البصر أيضا. وقال الباحثون إن الإفراط في استهلاك هذه الأطعمة الدسمة والغنية بالدهون يزيد خطر الإصابة بتلف الماكيولا العينية المرتبطة بالتقدم في السن.

يعتبر مرض تلف الماكيولا السبب الرئيس للعمى وضعف البصر في الولايات المتحدة للأشخاص الذين تجاوزوا سن الخامسة والخمسين. وأوضح الباحثون في مؤسسة ولاية مساتشوستس للعين والأذن, أن هذا المرض يؤثر على الرؤية المركزية لحوالي 10 ملايين أمريكي. ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد مع وصول الأشخاص إلى منتصف الخمسينات من عمرهم.

ونشرت نتائج البحث في عدد هذا الشهر من مجلة (أرشيف طب العيون). وتابعت الدراسة 349 شخصا راوحت أعمارهم بين 55 - 80 عاما من المصابين بمراحل متقدمة من تلف طبقة الماكيولا العينية. وقال الباحثون إن هذه الدراسة هي الأولى التي تربط بين الغذاء وهذه المشكلة البصرية, حيث أظهرت الأبحاث السابقة أن التدخين هو السبب الوحيد المعروف كعامل خطر لهذا المرض.

و توصل الباحثون إلى أن أنواعا معينة من الدهون وخاصة تلك المستخدمة في الأطعمة السريعة, تزيد خطر الإصابة بتلف الماكيولا المرتبط بتقدم السن. وأشار الباحثون إلى أن الدهون أحادية الإشباع ومتعددة الإشباع وحمض لينولييك المستخدمة في تصنيع الأطعمة السريعة, إضافة إلى الأطعمة المصنعة كالزبدة والشوكولاته والفطائر المحلاة والكيك والبسكويت وزبدة الفول السوداني وبطاطا الشيبس والبطاطا المقلية والمكسرات, تضع الأفراد في خطر أعلى للإصابة بأمراض العين.

وبينما حذر الباحثون من هذه الأطعمة السريعة وآثارها السلبية على البصر, شجع هؤلاء على تناول السمك لما يتمتع به من فوائد صحية ووقائية. فقد وجد الخبراء أن الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية من نوع أوميغا-3 مثل سمك التونة والسلمون إلى جانب الخضراوات الورقية الداكنة, تقلل خطر أمراض العيون.

المصدر : قدس برس