دعت الحكومة البريطانية إلى تقديم المزيد من الدعم المادي لأبحاث الأدوية المستخدمة في علاج المصابين بمرض كروتزفيلت جاكوب الذي يصيب البشر بعد تناولهم لحوما مصابة بمرض جنون البقر.

ويأتي دعم الحكومة لتلك الأبحاث الدوائية إثر نجاح بعض العقاقير الأميركية في إطالة عمر بعض المصابين بمرض جاكوب. فقد لاحظ الأطباء في كاليفورنيا أن فتاة في العشرين من العمر تحسنت حالتها بعد أن يأس الأطباء البريطانيون من علاجها. وقد قدم لها الأطباء الأميركان أنواعا معينة من العقاقير المركبة خصيصا لمعالجة هذا المرض.

وقد تحسنت صحة الفتاة نوعا ما وأصبحت قادرة على إدراك الأشياء واستخدام الشوكة والسكين للأكل بعد أن يأس الأطباء من عودة دماغها لأداء وظائفه. ويعتزم الأطباء الأميركيون نشر نتيجة بحثهم الذي أجروه على المريضة البريطانية في مجلة طبية الأسبوع المقبل.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة البريطانية إن المسؤولين الصحيين أجروا مباحثات مع الأطباء الأميركيين لإجراء دراسة مشتركة بشأن مرض جاكوب. كما أكد عزم الحكومة البريطانية على تقديم الدعم المالي اللازم لتطوير هذه الأبحاث.

الجدير بالذكر أن مرض جاكوب يرتبط ارتباطا مباشرا بمرض جنون البقر, فهو إن صح التعبير النسخة البشرية من مرض جنون البقر. وتؤدي الإصابة بمرض جاكوب إلى حدوث خلل في وظائف الدماغ وموت المصاب.

المصدر : الفرنسية