ينصح الأطباء الأميركيون الأمهات المرضعات بضرورة تجنب عدد من المشروبات والأطعمة يقولون إن من شأنها أن تقلل إدرار الحليب وتضر بالطفل ونموه.

وقال باحثون في مركز مايو للبحوث والتثقيف الطبي إن على الأمهات تناول وجبات غذائية صحية ومتوازنة وتجنب الكحول والمسكرات وخاصة في فترات الرضاعة.

وحذر الأطباء في نشرة تثقيفية من أن الكحول يعبر إلى الطفل من خلال حليب الثدي بنفس التركيز الموجودة في دم الأم, الأمر الذي يعرض الطفل لمشكلات صحية خطيرة ويعيق نموه بصورة سليمة وطبيعية, كما يساهم الكحول في تقليل إدرار الحليب, فيضعف قدرة الأم على إرضاع طفلها.

وأشارت النشرة إلى أن مادة الكافيين تصل أيضا إلى حليب الثدي, لذلك فإن إفراط الأم في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين يجعل الطفل عصبيا ويقظا طوال الوقت, في حين لا يتسبب تناول حصة واحدة إلى حصتين من هذه المشروبات، مثل الكولا أو القهوة أو الشاي يوميا في حدوث أي مضاعفات.

وأكد هؤلاء الباحثون على ضرورة الابتعاد عن تناول حليب الأبقار إذا كان في العائلة تاريخ مرضي سابق للإصابة بحساسية الحليب, حيث يسبب استهلاك الأم لهذا الحليب انتفاخا ومغصا شديدا عند الطفل, لذلك ينصح بتناولها لأنواع أخرى مثل حليب الصويا المصفى.

ومع أن تناول بعض أنواع الأطعمة كالبصل والثوم والفاصولياء والقرنبيط قد يتسبب في تغيير طعم ورائحة حليب الثدي, فإنه لا ينصح بتقليل تناولها.

المصدر : قدس برس