شن ناشطو حماية البيئة في تايلند حملة على طبق حساء ذيل سمكة القرش الذي تقدمه مطاعم الحي الصيني في بانكوك. وحذروا مرتادي تلك المطاعم من تناول الحساء لأن الذيل يحتوي على نسب مرتفعة من معدن الزئبق القاتل حسب قولهم.

وشارك في الحملة ناشطون من جمعية "وايلد إيد" لحماية البيئة إضافة إلى منظمة كونتها مجموعة من أصحاب المطاعم أطلقت على نفسها اسم "منظمة التوعية لمخاطر ذيل سمكة القرش", وقام الناشطون برفع دعاوى قضائية على المطاعم الصينية في بانكوك بسبب تقديمها طبق الحساء القاتل على حد تعبيرهم.

وقال أصحاب المطاعم الصينية إن هذه الحملة هي مؤامرة تهدف إلى الإضرار بمبيعات هذا الطبق المرتفع الثمن. الجدير بالذكر أن أسعار حساء ذيل القرش انخفضت 70% منذ انطلاق الحملة. ودافع أصحاب المطاعم عن الطبق بالقول إن "جميع ادعاءات جمعية وايلد إيد هراء".


جمعيات حماية البيئة تطالب بإيقاف مجزرة أسماك القرش وتقول إن الصيادين يقتلون سنويا مائة مليون سمكة قرش ويبترون ذيلها ثم يرمون الجثة في الماء ثانية
وقد أقام مالك أحد المطاعم الصينية مؤتمرا صحفيا قدم فيه طبق حساء ذيل القرش مجانا تحديا لتحذيرات منظمة حماية البيئة، وقال في المؤتمر إن شركات الأدوية تستخدم ذيل سمكة القرش في صنع بعض أنواع الأدوية التي تعتبر جميعها آمنة.

يشار إلى أن جمعيات حماية البيئة تطالب دائما بإيقاف مجزرة أسماك القرش وتقول إن الصيادين يقتلون سنويا مائة مليون سمكة قرش ويبترون ذيلها ثم يرمون الجثة في الماء ثانية.

ولاحظ الخبراء الصحيون في الجمعية أن ذيل سمكة القرش يحتوي على نسبة من الزئبق تزيد بنسبة 42% على الحد المسموح به. وقالوا إن أصحاب المطاعم الصينية يضيفون مادة كيميائية خطيرة وقاتلة إلى ذيل السمكة لتكبير حجمة ورفع سعره.

المصدر : الفرنسية