حقق فريق من العلماء بمدينة غلاسكو البريطانية خطوة تقنية مهمة في مجال مكافحة مرض الزهايمر, من خلال تطوير أداة جديدة تساعد في الكشف عن الإصابة بأمراض الجهاز العصبي المركزي -كالخرف المسبب لداء الزهايمر- بفترة طويلة قبل أن تبدأ أعراض المرض بالظهور.

وقال الباحثون في جمعية الزهايمر البريطانية إن الخرف يضعف القدرات العقلية لدى المصابين بصورة تدريجية, مما يجعل تشخيص الأمراض العصبية أمرا صعبا والعلاج متأخرا وغير مفيد. ولكن مع وسيلة التشخيص الجديدة التي طورها الباحثون في شركة "بوتينشال دياغنوستك" يبدو أنه قد أصبح بإمكان الأطباء الكشف عن المرض مبكرا.

فقد طور الباحثون جهازا يختبر ذاكرة الأفراد ويساعد في وضع برامج علاج بصورة أسرع, وهو مزود بحوالي 128 قاعدة صغيرة تراقب النشاط الكهربائي في كل جزء من الدماغ. وبعد استخدام هذا الجهاز في عدد من المصابين طلب منهم تذكر الكلمات التي أُعطيت لهم سابقا, وتحليل النتائج ومقارنتها مع ردود أفعال الأشخاص الأصحاء الطبيعيين. ولاحظ الباحثون وجود انخفاض في حدة الذاكرة مما يدل على إصابة بدائية بالخرف لم تظهر أعراضها بعد.

المصدر : قدس برس