حذر أطباء في فرنسا والأرجنتين من أن التعرض للمبيدات الحشرية والمواد الكيماوية قد يسهم في انخفاض تعداد الحيوانات المنوية, ويزيد معدلات العقم بين الرجال.

ورأى العديد من الخبراء في دراسة نشرتها مجلة (التناسل البشري), أن العوامل البيئية هي السبب وراء هذا الانخفاض, ووراء الزيادة في خطر الإصابة بسرطان الخصية أيضا, لا سيما وأن الخصية من أشد الأعضاء الحيوية تأثراً بالعوامل الكيميائية والبيئية والفيزيائية.

واكتشف الباحثون بعد دراسة 225 رجلاً من منطقة في الأرجنتين معروفة بخصوبة سكانها, وفحص أنماط حياتهم وتاريخهم الطبي ومهنهم ومدى تعرضهم للمبيدات الحشرية, وخضعوا أيضا للفحوص البيولوجية والبدنية, أن التعرض للمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب والفطريات حد من قدرة الرجال على الإنجاب, إذ سبب انخفاض عدد الحيوانات المنوية كثيراً, وارتفاع مستويات نوعين من الهرمونات الجنسية الأنثوية, مقارنة بالرجال الذين لم يتعرضوا لهذه المواد.

وقال الباحثون من معهد البحوث الفرنسي, إن للمبيدات الحشرية أثراً ساماً على الخصيتين وغيرهما من الغدد الجنسية الأخرى, مشيرين إلى الآثار المدمرة لمثل هذه المواد الكيميائية البيئية على قدرة الرجال على الإنجاب.

المصدر : قدس برس