توصل باحثون في السويد إلى أن الحوامل اللاتي يتناولن حمض "الفوليك" لتجنب تشوهات المواليد قد تزيد احتمالات حملهن للتوائم. وأوصوا الحوامل بتناول كميات من الأغذية التكميلية من الفيتامينات لمضاعفة فرص ولادة توائم غير مشوهة.

وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثون بمعهد تورنبلاد في لوند بالسويد أن النساء السويديات الحوامل اللاتي تناولن أغذية تكميلية من فيتامينات في آواخر التسعينات تضاعفت لديهن نسبة حمل التوائم مقارنة مع بقية النساء في السويد.

وقال الباحث بنجت كالين الذي قاد فريق البحث إن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات لتأكيد نتائجه، لكن في بعض الحالات قد لا يكون تناول حمض الفوليك واضحا بشكل قاطع. وقال في تصريح لمجلة "نيوساينتست" الطبية الصادرة في لندن إنه يجب دراسة الحجج المؤيدة والمعارضة خاصة في دولة مثل السويد ينخفض فيها معدل الإصابة بمرض يرتبط بتشقق في العمود الفقري.

وأوضح أن المرض يؤدي إلى انكشاف النخاع الشوكي وولادة أطفال مشوهين، ولذلك ينصح كالين بتناول حمض الفوليك لتفادي ذلك. وغالبا ما تولد التوائم ناقصة النمو وتكون معدلات مواليدها منخفضة وتتزايد لديهم احتمالات الإصابة بشلل المخ واضطرابات في النمو والتعلم.

وأظهرت دراسات طبية أن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل أو قبل الوضع يساعد على تجنب الإصابة بمجموعة من تشوهات المواليد. وذكرت مجلة "نيوساينتست" أن الربط بين الفيتامين والتوائم لايزال بحاجة إلى إثبات لأن معدل إنجاب التوائم قد ينتج عن عوامل أخرى محيرة غير مرئية.

المصدر : رويترز