أفاد بحث علمي جديد أن الشعور بالضغط والتوتر الناتج عن كثرة أعباء العمل ومتطلباته يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالبرد والزكام. ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من نقص الثقة بالنفس ويشعرون بعدم قدرتهم على تحمل مسؤوليات العمل الملقاة على عاتقهم, يتعرضون للإصابة بالزكام والأنفلونزا أكثر من غيرهم.

ويرى هؤلاء أن السيطرة على متطلبات العمل أفضل للفرد من الناحية النفسية والعضوية, وتشعر الإنسان بالراحة مقارنة بالأعمال التي تحد من الحرية الشخصية.

وقال الخبراء في دراسة نشرتها مجلة العلوم النفسية التطبيقية إن متطلبات العمل ومسؤولياته الكبيرة التي تلقى على كاهل الفرد, تعرضه للتوتر الذي يسيء إلى صحته ونفسيته. وفي الدراسة التي شملت أكثر من 200 شخص بالغ, وجد الباحثون أن أولئك الذين شعروا بسيطرة أكبر في أعمالهم ولكنهم شكوا في قدرتهم على تحقيق النجاح, كانوا أكثر عرضة للمرض من العاملين والموظفين الآخرين.

ولاحظ الباحثون في جامعة دريكسيل في فيلادلفيا, بعد مراقبة صحة العاملين وحالات الزكام والأنفلونزا التي أصابتهم, وتحليل العلامات والمواد المناعية في عينات اللعاب, مع الأخذ بعين الاعتبار العوامل الصحية الأخرى مثل التدخين وممارسة الرياضة والعامل الكتلي للجسم, أن مسؤوليات العمل الكبرى ارتبطت بصحة أفضل بين العاملين الذين يملكون ثقة عالية في أنفسهم وقدراتهم على حل المشكلات, بينما أثرت بشكل سلبي على صحة الأفراد الذين تنقصهم الثقة في النفس.

المصدر : قدس برس