بخاخ أنفي لتحسين مزاج المرأة قبل الطمث
آخر تحديث: 2001/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/1 هـ

بخاخ أنفي لتحسين مزاج المرأة قبل الطمث


تعتبر الأعراض التي تسبق الطمث من المشكلات الطبية المزعجة التي تسبب اضطرابات نفسية خطيرة للسيدات. ولكن يبدو أنه سيصبح بإمكانهن التخلص من هذه الأعراض قريبا باستخدام بخاخ الأنف الجديد.


أظهرت الفحوص الأولية التي أجريت على 20 سيدة, أن البخاخ خفف كلا من اضطرابات المزاج والأعراض البدنية التي تعاني منها السيدات مثل آلام الثدي

فقد تمكن الباحثون في شركة "فيرين أوف ماونتن فيو للدوائيات" في بريطانيا من تطوير بخاخ جديد يحتوي على خليط من الهرمونات التي تعمل نواقل كيميائية محمولة في الهواء تعرف بدورها في سلوكيات التزاوج بين الحيوانات. وقال المصنعون إن هذا الدواء سيخلص السيدات من أعراض التهيج والعصبية والكآبة وغيرها من المشكلات التي تصاحب الطمث والحالة الأشد التي تعرف باضطراب القلق السابق للدورة الشهرية.

وحسب ما سجله الباحثون في مجلة "نيوساينتست" العلمية, فقد أظهرت الفحوص الأولية التي أجريت على 20 سيدة, أن البخاخ خفف كلا من اضطرابات المزاج والأعراض البدنية التي تعاني منها السيدات مثل آلام الثدي.

ويعتقد الباحثون أن هذه الحالة, التي تصيب اثنتين من كل خمس سيدات في سن الإنجاب, تنتج عن تغيرات في مستوى الهرمونات التي تؤثر بدورها على نشاط الدماغ, لذلك يصف الأطباء عادة العقاقير المغيرة للمزاج مثل "بروزاك", الذي يعمل على زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ كعلاج.

وقال الدكتور ديفد بيرلاينر, كبير الباحثين, إن الفيرمونات البشرية عبارة عن وسائط كيميائية قوية للانجذاب الجنسي والقلق والاضطرابات المتعلقة بالهرمونات, وتساعد هذه الكيماويات التي تفرز من جلد الإنسان, في تهدئة الجنس الآخر.

وأشار إلى أن المركب الصناعي الجديد الذي يستهدف معالجة أعراض الطمث, يشبه الفرمون المعروف باسم "فوميروفيرين" أو PH80, حيث يرتبط مع المستقبلات في عضو بالأنف مع كل نفس منها, ثم تعمل الخلايا العصبية على تسريع الإشارات إلى منطقة في الدماغ تحافظ على التوازن الكيميائي المنظم للرغبة الجنسية والقلق والخوف والشهية وصفات أخرى.

ونوه الباحثون إلى أن أثر هذا الدواء فوري, لأن له خطا مباشرا إلى الدماغ, ويستمر هذا الأثر بين ساعتين وأربع ساعات. ويسعى فريق البحث إلى تطوير أنواع مختلفة من مركبات "فوميروفيرين" التي تستهدف سلوكيات وصفات خاصة عند الإنسان.

المصدر : قدس برس
كلمات مفتاحية: