مرضى إيدز كينيون يصطفون احتجاجا على غلاء أسعار أدوية الإيدز (أرشيف)
أعلنت المجموعة الدوائية الأميركية بريستول مايرز سكويب اليوم أنها سمحت لمختبر آسبن فارماكير في جنوب أفريقيا بتصنيع وبيع نوعين من أدويتها المخصصة لعلاج مرض الإيدز بأفريقيا وجنوب الصحراء بكلفة أقل.

وقال الناطق باسم المجموعة روبرت لافرتي إنها أبلغت آسبن عبر رسالة وجهتها بهذا الخصوص أمس أنها لن تقوم بملاحقة المختبر قضائيا إذا صنع نسخا من عقاري فيداكس (ديدانوسين) وزاريت (ستافودين) وقام ببيعها في جنوب أفريقيا و47 دولة أفريقية أخرى.

وأضاف الناطق أن التزام بريستول سار لخمسة أعوام قابلة للتمديد. وأكد "إننا بالتالي ننفذ الوعد الذي قطعناه في مارس/ آذار الماضي" بالحيلولة دون أن تقف براءات الاختراع عائقا أمام إنتاج نسخ أقل كلفة من هذه الأدوية في أفريقيا.

وأوضح الناطق أن بريستول مايرز لن تتقاضى عائدات من الأدوية التي سيصنعها آسبن ويبيعها، غير أنه أضاف أن المجموعة الأميركية لا ترغب في توثيق التعاون مع آسبن في اتفاق لبراءات الاختراع مثلا.

وقد التزمت العديد من المختبرات الصيدلية الكبرى بخفض أسعار أدويتها لتمكين الدول الأفريقية من الحصول على تلك الأدوية، وذلك بعد أن تعرضت لانتقادات قوية بسبب إعاقتها بيع نسخ نوعية من عقاقيرها التي تستخدم في علاج ومكافحة مرض الإيدز.

يشار هنا إلى أن العقار النوعي هو نسخة مطابقة للدواء الأصلي ولكن يمكن أن يباع بأسعار أدنى بكثير في مختبرات ليست ملزمة بتحمل التكاليف الباهظة الناجمة عن الأبحاث وعمليات تطوير تقنيات علاج جديدة.

المصدر : الفرنسية