طورت شركة يابانية قميصا مشربا بفيتامين سي ربما لن يغني عن أقراص الفيتامينات لكنه قد يكون العامل الأفضل بعدها لضمان صحة جيدة. وقال متحدث باسم شركة فوجي للغزل المحدودة اليوم إن شركته أنتجت أليافا تحتوي على مادة كيماوية يطلق عليها بديل الفيتامين، وهي مادة ما إن تلامس جسد الإنسان حتى تتحول إلى فيتامين سي.

وأضاف "المادة الكيماوية تستجيب لحرارة الجلد البشري ويمتصها بالتالي جسم الإنسان لتتحول بعد ذلك إلى فيتامين سي". وأكد المتحدث أن القميص المصنوع من ألياف يحتوى على كمية من الفيتامين تعادل تلك المتوافرة في حبتين من الليمون، وإن مفعول الفيتامين يبقى على مدى 30 مرة غسيل. وقال "هذا (المفعول) يتباين حسب الشخص نفسه، ومازلنا نفحص الأمر من خلال التجارب".

وطورت الشركة هذه الفكرة بهدف الاستفادة من ازدهار برامج الرعاية الصحية المدعومة في اليابان. وتسعى فوجي لطرح هذه القمصان في الأسواق مطلع العام المقبل، لكنها لم تحدد بعد سعر منتجها الجديد.

ويقول المتحدثون باسم الشركة إنها تخطط لبحث تكرار ذلك مع فيتامينات أخرى، وكذلك إنتاج نوعيات أخرى من الملابس مثل الملابس الداخلية المشربة بالفيتامينات. ويضيف هؤلاء "هناك مشكلة تتمثل في أن الملابس يجب أن تلامس جلد مرتديها مباشرة حتى تنشط (المادة).. ولذا فإن ملابس مثل البلوزات لن تؤدي الغرض"، مشددا على أنه لا ينبغي اعتبار هذه الملابس بديلا عن الفيتامينات العادية.

المصدر : رويترز