تم في بريطانيا تطوير تقنية جديدة مانعة للحمل مخصصة للرجال تبقى فعالة ثلاث سنوات, ولا يمكن للرجال نسيان تناولها. وبعكس الأقراص الذكورية المانعة للحمل فإن التقنية الجديدة تعتمد على ما يسمى المزروع الهرموني, وهو عبارة عن زوج من الأقطاب الدقيقة توضع تحت جلد الذراع عند الرجل.

وقال فريق بحث بريطاني إنه حصل على إذن بإجراء البحوث على البشر، ومن المقرر أن تشمل الدراسة 40 رجلا بريطانيا تتراوح أعمارهم بين 18-45 عاما و80 آخرين من أميركا والدول الأوروبية, على أن تظهر النتائج نهاية العام القادم.

وأكد الباحثون في جمعية الإخصاب الوطنية البريطانية أن هذا المزروع يستخدم مادة "إيتونجيستريل" -وهي شكل من أشكال هرمون البروجيسترون- لإعاقة إنتاج الحيوانات المنوية دون إحداث آثار جانبية رئيسية.

وتعمل التقنية الجديدة بالطريقة نفسها التي تعمل بها أقراص منع الحمل الذكورية, ويشير الباحثون إلى أن الرجال في كلا النظامين يحتاجون أيضا إلى حقن هرمون التستسترون للمحافظة على قدراتهم الجنسية. وتتوقع شركة أورجانون الدوائية التي صنعت المزروع الأنثوي "إمبلانون", أن تبدأ تسويق هذه الطريقة الجديدة لمنع الرجال من الإنجاب بحلول العام 2005.

المصدر : قدس برس