رونالد ريغان بجانب زوجته
أثناء الاحتفال بعيد ميلاده (أرشيف)
قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن نانسي ريغان زوجة الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان ناشدت الرئيس جورج بوش الاستمرار في التمويل الفدرالي لأبحاث الخلايا الجذعية التي تستعين بالأجنة البشرية.

ويعاني ريغان من مرض الزهايمر "خرف الشيخوخة" وهو مرض مدمر للمخ يعتقد كثير من العلماء أنه يمكن السيطرة عليه بعلاجات تعتمد على الخلايا الجذعية. وأضافت الصحيفة أن شخصين اطلعا على رسالة نانسي إلى بوش نقلا عنها قولها "أعتقد أنا وزوجي أنه من واقع تجربتنا لا ينبغي أن تعاني أي عائلة أخرى ما عانته عائلتنا".

وأوضحت الصحيفة أن رسالة نانسي سلمها باليد إلى البيت الأبيض قبل شهر مايكل ديفر المساعد السابق لريغان. وقالت واشنطن بوست نقلا عن مصادر مطلعة إن بوش اهتم بالرسالة، لكنه لم يشر إلى رأيه بالنسبة لأبحاث هذه الخلايا.

ويثور حاليا جدل بين من يعتقدون أن أبحاث الخلايا الجذعية يمكن أن تثمر عن تقدم طبي في علاج أمراض مثل الزهايمر والشلل الرعاش، وبين من يعارضون أي أبحاث تؤدي إلى تدمير الأجنة البشرية.

وأعلن البيت الأبيض أن بوش بصدد اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيسمح بإنفاق أموال فدرالية على أبحاث تستعين بخلايا الأجنة البشرية. وكان بوش اجتمع الثلاثاء الماضي في المكتب البيضاوي مع مجموعة من المتخصصين في مجال الأخلاقيات الطبية لمناقشة القضية.

المصدر : رويترز