دراسة أميركية: تراجع السرطان كسبب للوفاة
آخر تحديث: 2001/6/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/17 هـ

دراسة أميركية: تراجع السرطان كسبب للوفاة

بحوث أمراض السرطان (أرشيف)
قال خبراء أميركيون إن عدد ضحايا مرض السرطان في الولايات المتحدة بدا أكثر اعتدالا خلال العقد الماضي مقارنة بأمراض أخرى -يذهب ضحيتها سنويا نحو 550 ألف أميركي- لم تتم السيطرة عليها حتى الآن.

ويلقى شخص من بين كل أربعة أميركيين حتفه نتيجة مرض السرطان، وهو أحد أنواع الأمراض التي يصعب السيطرة عليها بسبب تكاثر ونمو الخلايا بشكل غير طبيعي.

بيد أن الدراسة التي نشرت يوم الثلاثاء الماضي في مجلة المعهد الوطني للسرطان أفادت بأن معدلات الوفاة نتيجة السرطان وتشخيص الحالات الجديدة واصلت الانخفاض، مقارنة بأعلى معدلات وصلتها عامي 1991 و1992.

وقال أحد الأطباء المشاركين في إعداد تقرير الدراسة إن النتائج تشير إلى انحسار في معدلات المرض. وأضاف "نحن نسير في الطريق الصحيح لكن أمامنا مسيرة طويلة". وأكد الطبيب مايكل ثون "الأخبار السارة هي أن معدلات الوفاة بالسرطان بكل أنواعه ولدى الجنسين انخفضت".

وعزا ثون التقدم الذي أحرز في هذا المجال إلى أساليب الكشف الحديثة المستخدمة في الفحص والتطور في مجال الأدوية، بالإضافة إلى انخفاض نسبة التدخين الذي يعتبر أحد العوامل الأساسية في الإصابة بالمرض. ويلقى نحو 171 ألف شخص مصرعهم نتيجة السرطان الناجم عن التدخين، في حين يتوفى 19 ألفا آخرون سنويا بسبب السرطان المتصل بتناول الكحول.

لكن الصورة القاتمة التي رسمها التقرير تتمثل في ارتفاع حالات الإصابة بسرطان التنفس، مما أدى إلى زيادة في حالات الوفاة بهذا المرض وسط الإناث. كما صنف التقرير عشرة أنواع أخرى من السرطان لاتزال معدلات الإصابة بها عالية لدى الإناث والذكور على حد سواء.

ومن بين هذه الأنواع سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الكبد وسرطان الجلد وسرطان المري. وما يزعج الخبراء في مجال مقاومة السرطان هو قلة الحالات التي تتم السيطرة عليها.

ويرى العلماء أن معظم أنواع السرطان ليس لها علاقة بالعوامل الوراثية التي تشكل نسبة ضئيلة في الإصابة بالمرض. ويرجعون الإصابة إلى السلوك الشخصي للأفراد فيما يتعلق بالتدخين وشرب الكحول والنمط الغذائي المتبع. وتلعب الوجبات الغنية بالدهون دورا مهما في وفيات السرطان.

ويوصي الأطباء بتناول الوجبات الغذائية الغنية بالفواكه والخضار والبقوليات مع كمية محدودة من اللحوم والألبان والمواد الأخرى الغنية بالدهنيات.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: