أكثر من مائة ألف أصيبوا بالكوليرا في جنوب أفريقيا
آخر تحديث: 2001/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/13 هـ

أكثر من مائة ألف أصيبوا بالكوليرا في جنوب أفريقيا

تلوث مياه نهر جوكسكي من أكبر مسببات الكوليرا في جنوب أفريقيا
قالت السلطات الصحية في جمهورية جنوب أفريقيا إن عدد المواطنين الذين أصيبوا بوباء الكوليرا في إقليم كوازولو ناتال شرقي البلاد تجاوز المائة ألف شخص دون ظهور أي بوادر في الأفق لتوقف انتشار هذا الوباء.

وقال رئيس الاتصالات بالإدارة الصحية في إقليم كوازولو ناتال إن 208 أشخاص قضوا بسبب هذا المرض منذ بداية انتشاره في أغسطس/ آب العام الماضي، معظمهم من الفقراء الذين لا تتوافر لديهم المياه الصالحة للشرب والرعاية الصحية الكافية.

وصرح ديف ماغلو بأن العديد من الخبراء أكدوا أن وباء الكوليرا سيظل باقيا في هذه الدولة سنتين أو ثلاث سنوات قبل أن يقضى عليه نهائيا.

وقالت السلطات الصحية في الولاية إن العدوى من هذا المرض تنتقل إلى نحو 250 شخصا كل يوم، وأصيب به حتى الآن 100028 شخصا منذ أغسطس/ آب الماضي.

وكانت جمهورية جنوب أفريقيا قد تأثرت بانتشار وباء الكوليرا في الثمانينات لأربع سنوات متصلة، وقد أصاب الوباء في تلك السنوات أكثر من 105400 شخص، مات منهم 340 شخصا.

وقال موفد منظمة الصحة العالمية إلى جنوب أفريقيا لمساعدة سلطاتها الصحية إن أقل من 0.3% من المصابين ماتوا بسبب المرض وهي نسبة قليلة إذا قورنت بسابقاتها، وعزا ذلك إلى الإجراءات الصحية المكثفة التي اتخذت للحد من انتشار الوباء والعلاج منه.

يشار إلى أن مرض الكوليرا من الأمراض الفتاكة التي تصيب الإنسان بالجفاف الشديد الناشئ عن الإسهال، وفي بعض الأحيان يموت المصاب به في غضون ساعات من إصابته قد تصل إلى 12 ساعة فقط.

ويرى مراقبون أن وباء الكوليرا في جنوب أفريقيا هو أحد نتائج الفقر المدقع الذي ما يزال يعصف بالبلاد. ويفتقر الكثير من سكان جنوب أفريقيا في المناطق الريفية إلى إمدادات المياه النظيفة، وطبقا لإحصاءات حكومية فإن نحو سبعة ملايين جنوب أفريقي يمثلون 16% من جملة السكان ليس لديهم موارد للمياه النظيفة، في حين لا يجد نحو 18 مليون شخص الرعاية الصحية المناسبة.

المصدر : أسوشيتد برس