أظهرت دراسة كندية جديدة أن الأنيميا أو فقر الدم, تترافق مع مدة حياة أقصر للمرضى المصابين ببعض أنواع السرطانات, حيث يزداد خطر الوفاة المبكرة بحوالي 19-75% اعتمادا على نوع السرطان.

ووجد باحثون كنديون بعد مراجعة أكثر من 200 دراسة, تابعت مجموعة مختلفة من السرطانات, تشمل الرئة والرأس والرقبة والورم النخاعي المتعدد والبروستاتا واللوكيميا والليمفوما, أن 60 دراسة منها وجدت صلة بين مدة حياة مرضى السرطان وإصابتهم بالأنيميا.

ولاحظ هؤلاء في دراستهم التي نشرتها مجلة (السرطان) الطبية الأميركية, أن خطر الوفاة المبكرة زاد حوالي 19% عند مرضى سرطان الرئة المصابين بالأنيميا, في حين زاد إلى 75% عند مرضى سرطان الرأس والعنق, وزاد بنحو 47% عند مرضى سرطان البروستاتا الذين يعانون من فقر الدم و67% في مرضى سرطان الليمفوما من المصابين بالأنيميا.

ويرى الباحثون أن فقر الدم يمثل مؤشرا قويا على انخفاض مدة الحياة عند مرضى السرطان, ولكن هناك حاجة إلى إجراء دراسات أخرى لتحديد ما إذا كان علاج الأنيميا يحسّن معدل الحياة أم لا, مشيرين إلى أن 30% من المرضى المصابين بالأورام عادة ما يعانون من الأنيميا أو انخفاض تعداد خلايا الدم الحمراء.

المصدر : قدس برس