أمراض القلب تابعة للحياة الغربية
آخر تحديث: 2001/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/8 هـ

أمراض القلب تابعة للحياة الغربية

رغم أن السمنة لم تصبح بعد مشكلة في الصين فإن الخبراء يتوقعون أن يؤدي تحول البلاد بمعدل متسارع إلى أسلوب الحياة الغربية -على الأرجح- إلى انتشار أمراض القلب نتيجة تناول الأطعمة الدسمة والتدخين وعوامل أخرى.

وحذر علماء أوبئة صينيون وأميركيون أثناء اجتماع عقد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من أن هناك حاجة إلى محاولة ثني الناس بل وربما فرض حظر على بعض أساليب الحياة غير الصحية المرتبطة بالتحديث الاقتصادي.

وقال نائب رئيس الجمعية الطبية الصينية جيي فو "ما يحدث اليوم في أميركا سيحدث غدا في الصين، لذا فإننا نتعلم من زملائنا" الأميركيين. وأضاف أن المعلومات التي تم جمعها هذا الأسبوع "سيضعها في الحسبان وزير الصحة" الذي يحضر المؤتمر الذي قال منظموه إنه أضخم تجمع منذ 50 عاما.

وترعى الجمعية الطبية الصينية مع كلية الطب بجامعة هارفرد المؤتمر الذي يستمر أسبوعا ويحضره أكثر من ألف خبير من البلدين.

وقال الباحث في جامعة بوسطن ويليام كانيل إن الصين قد تواجه هذا الوباء. وحددت دراسة أجراها كانيل على مدى خمسة عقود وشملت خمسة آلاف من سكان ماساتشوستس عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب، وأضاف "نقول احذروا.. فإن المشاكل الصحية إحدى عواقب التحول إلى الأسلوب الغربي".

ووفقا لأستاذ علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة هارفرد شيبنغ شو فإن واحدا من كل عشرة صينيين يعاني حاليا من زيادة الوزن، في حين يعاني واحد في المائة من السمنة.

ورغم أن الأرقام تبدو غير ذات قيمة مقارنة مع مقابلتها في الولايات المتحدة حيث يعاني فرد من كل أربعة من السمنة، فإن الخبراء قالوا إن هناك علامات تدعو للقلق تشير إلى أن الصينيين يتناولون أطعمة أكثر دسما إضافة إلى بدء ظهور علامات على زيادة حالات ارتفاع ضغط الدم.

وقال كانيل إن عوامل الخطر هذه مصحوبة بتدخين السجائر مما يشير إلى أن البلاد تسير على درب الولايات المتحدة حيث تحدث إصابة في "شرايين القلب" كل 30 ثانية. ويبلغ عدد المدخنين في الصين نحو ثلث عدد السكان هناك والبالغ 1.3 مليار نسمة.

ومنذ إعلان نتائج دراسة كانيل أقلع أميركيون كثيرون عن التدخين، وتوافرت العقاقير المخفضة لضغط الدم ومستويات الكولسترول لينخفض معها خطر التعرض لأزمة قلبية أو سكتة دماغية.

واقترح كانيل أن تعمل السلطات الصينية على وقف انتشار مطاعم الوجبات السريعة على غرار تلك الأميركية، وربما تعمل على تطوير بديل صيني يقدم خيارات شرقية صحية.

وقال جيي إن معظم الجهود الرامية إلى تحسين الصحة العامة ركزت حتى الآن على التدخين، إذ حظرت الصين الإعلان عن منتجات التبغ والتدخين في الأماكن العامة، كما بات بيع السجائر للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما مخالفا للقانون.

المصدر : رويترز