قال باحثون أميركيون في مجالي الطب والتغذية إن تناول المزيد من البرتقال والخضر يقلل خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم بل وربما يحمي القلب منها.

وقال الباحث في كلية طب جامعة هارفارد بالولايات المتحدة فرانك سبيزر إن الأبحاث أظهرت دوما أن زيادة تناول كميات من الموالح والخضر مثل الكرنب "مرتبطة بتقليل خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية والسكتة الدماغية". وكان سبيزر يتحدث أمام الاجتماع السنوي لعلماء التغذية الذي يعقد برعاية معهد خبراء التغذية.

وقال سبيزر مشيرا إلى دراسة حالات 75 ألف ممرضة و38 ألف خبير رعاية صحية إن تناول المزيد من الفواكه مرتبط أيضا بخفض ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي للإصابة بأمراض الأوعية الدموية القلبية. وأضاف أن هناك أدلة تشير إلى أن مركبات غذائية يحتوي عليها عصير البرتقال -وهي تحديدا البوتاسيوم وحامض الفوليك وفيتامين (ج)- ربما توفر حماية ضد الإصابة بأمراض الأوعية الدموية القلبية.

وقال الباحث بإدارة الموالح بولاية فلوريدا ستيفن ناجي إن عصير البرتقال يحتوي على مواد لها خصائص مضادات الأكسدة والسرطان والفيروسات والحساسية والالتهابات، إضافة إلى أنه يوفر حماية من الإصابة بجلطات الدم وترسب الدهون على جدران الأوعية الدموية. وقال إن "الموالح مصدر قوي للمواد الحمائية للقلب".

وفي دراسة أجريت في جامعة أونتاريو الأميركية أظهرت تجربة سريرية أن تناول ما يوازي ثلاثة أرباع لتر من عصير البرتقال يوميا يساعد في زيادة "الكوليسترول الحميد" بحوالي 21% وخفض نسبة "الكولسترول غير الحميد" إلى الكولسترول الحميد بنسبة 16%. وأظهرت الدراسة أيضا أن التغييرات الإيجابية في الكولسترول استمرت لمدة خمسة أسابيع بعد انتهاء فترة العلاج.

المصدر : رويترز