الأشخاص الذين يحملون نوعا شائعا من بكتيريا المعدة, قد يتعرضون لخطر أعلى للإصابة بسرطان البنكرياس، حسب ما اكتشفه فريق البحث في معاهد الصحة الوطنية وجامعة نيويورك الأميركية.

وأوضح الباحثون أن البكتيريا التي تعرف باسمها العلمي "هيليكوباكتر بايلوري" المسببة للقرحات المعدية وسرطان المعدة, قد ثبت أنها متورطة أيضا في الإصابة بشكل من أشكال الليمفوما, وتلعب دوراً أيضاً في الإصابة بسرطان البنكرياس. واستند هؤلاء في اكتشافاتهم على دراسة صغيرة هي جزء من دراسة أكبر شملت حوالي 30 ألف رجل فنلندي من المدخنين, بحيث كان 121 منهم مصابين بسرطان البنكرياس, تمت مقارنتهم مع 226 آخرين لم يصابوا بالمرض.

وأظهرت النتائج في الدراسة التي نشرتها مجلة المعهد الوطني الأميركي للسرطان, أن الرجال المصابين بسرطان البنكرياس يحملون بكتيريا "بايلوري" بصورة أكثر من غير المصابين, كما تبين أن الأشخاص الذين يحملون هذه البكتيريا أكثر عرضة للإصابة بذلك النوع من المرض بحوالي الضعف.

ووجد الباحثون أيضا أن سلالة CagA+ من البكتيريا, ترتبط ارتباطا أكبر بالسرطان من أختها الأخرى CagA-, وتزداد قوة هذا الارتباط مع زيادة سنوات التدخين. ويعتبر سرطان البنكرياس من بين أكثر أنواع الأورام فتكا, ولكن بعكس السرطانات الأخرى فقد تمكن الباحثون من تعريف بعض عوامل الخطر التي يمكن الوقاية منها لتجنب الإصابة بالمرض.

المصدر : قدس برس