البدانة وزيادة الوزن لا تؤثر في صحة الجسم فقط, بل تؤثر في صحة العقل أيضا.. هذا ما اكتشفه الباحثون في جامعة تورنتو الكندية. فبينما ربطت العديد من الدراسات البدانة بأمراض القلب الوعائية الخطرة ومنها السكتات والنوبات القلبية, وجد باحثو تورنتو أن الإفراط في الأكل يمكن أن يدمر الصحة العامة للإنسان سواء بإبطاء تفكيره أو بالتسبب في إصابته بآلام شديدة.

وقال الدكتور كوستاس تراكاس الباحث في علوم الدواء بالجامعة, إن للبدانة تأثير يومي في كل مظهر من مظاهر الحياة وهي تضر بالعقل كما تؤثر في البدن.

واعتمدت الدراسة الكندية التي نشرتها المجلة الدولية للبدانة على أرقام إحصاءات الصحة الكندية لتحليل مظاهر الحياة الكلية عند الكنديين من عام 1996 وحتى عام 1997، مع الأخذ بعين الاعتبار الجنس والوزن وعادات التدخين ومستوى التعليم والدخل المادي والعوامل الأخرى المرتبطة بزيادة الوزن.

ولاحظ الباحثون أن الأشخاص المصابين بالبدانة وإفراط الوزن, سجلوا قدرات إدراكية أبطأ وزيادة في مستويات الألم وحركة محدودة إضافة الى اعتلالات أخرى, مشيرين إلى أن واحدا من كل سبعة كنديين مصاب بالبدانة التي تؤثر بصورة أكبر في السيدات.

المصدر : قدس برس