ذكرت الصحف البريطانية اليوم أن اختبارات أجريت على الفئران لعلاج جديد للسرطان توصل إليه علماء بريطانيون أدت إلى نتائج مثيرة وإيجابية جدا.

وأوضحت الصحف أن فئرانا معدلة وراثيا بحيث تنمو لديها أورام سرطانية من النوع الذي يصيب البشر شفيت بنسبة 85%.

ولم يبق أي أثر للسرطان بعد تسعة أشهر فقط من العلاج لدى خمسة من ستة فئران مصابة.

وتم التوصل إلى العلاج في مستشفى رويال فري هوسبيتال في لندن وفي "ماونت فيرنون هوسبيتل" في نورثوود غرب لندن. وقد نشرت نتيجة الأبحاث في مجلة "كانسر ريسيرتش" الخاصة بالأبحاث السرطانية.

ويتم العلاج على مرحلتين أولاهما بواسطة "كومبراتاستاتين" المستخرج من قشرة شجرة الصفصاف الأفريقية بحيث يدمر الأوعية الدموية التي تتكون لتغذية الأورام السرطانية, في حين تتم الثانية باستخدام مضادات ذات رؤوس "هجومية" مجهزة بالمواد المشعة لضرب الخلايا السرطانية.

ومن المقرر أن تبدأ التجارب على البشر العام المقبل. وإذا ما كانت النتائج إيجابية فإن الدواء سيطرح في الأسواق خلال خمس سنوات.

وأشار البروفيسور ريتشارد بيغنت إلى أن "الكومبراتاستاتين لم يعط وحده نتائج إيجابية، لكنه بدا فعالا جدا مع العلاج الثاني". وقال إن النتائج على الفئران كانت مبشرة للغاية.

وأوضحت الطبيبة باربرا بيدلي التي شاركت في عمليات البحث أن العلاج يشمل مجموعة كبيرة من أمراض السرطان بما فيها سرطان الثدي.

المصدر : الفرنسية