فائدة المحار البحري للإنسان
اكتشف فريق بحث أميركي وبريطاني مشترك أن المادة الكيميائية السامة في المحار قد تساعد في علاج المصابين بمرض التليف الكييسي، وهو مرض يصيب الرئتين ويتسبب في وفاة المصابين به في أحيان كثيرة.

وقال الباحثون إن طفرات معينة في المادة الوراثية DNA لضحايا هذا المرض تتسبب في تجمع السوائل والأملاح وتخزينها في خلايا معينة تبطن الرئتين وقد تنتقل إلى أعضاء أخرى في أجسام المصابين, الأمر الذي ينتج طبقة مخاطية كثيفة لاصقة تسد الرئتين وتسبب إصابات مميتة.

وأعلن الباحثون الأميركيون في تقرير نشرته شبكة أكسبلوريشن نت الكندية أن الجسم يستطيع التخلص من هذه السوائل, إلا أن دفاعات طبيعية خاصة تعيق التخلص من هذه السوائل, وأكد هؤلاء أن سم "التوكسين" الذي يحمله المحار يستطيع التغلب على هذه الدفاعات.

وقد اكتشف فريق البحث ذلك عندما أصيب ضحايا التسمم الغذائي الذين تناولوا المحار السام بإسهال شديد وفقدان سريع للسوائل. وأكد العلماء إمكانية استهداف الخلايا المتأثرة بمرض التليف الكييسي بهذا السم من دون أن يصاب المرضى بأي أعراض جانبية خطرة.

المصدر : قدس برس