أعلنت باحثة أميركية في علوم التغذية أن الزنجبيل الذي يعرف باسمه العلمي "زنجيبار أوفيسينالي", قد يساعد في تخفيف آلام الصداع الناتجة عن التوتر النفسي والإجهاد العصبي.

وأوضحت لوريل فوكيف أخصائية العلوم الغذائية ومؤلفة كتاب "أسرار المعالجة العشبية للسيدات", أن فعالية الزنجبيل تكمن في قدرته على تقليل إنتاج مركبات "بروستاجلاندينز" المسببة للألم في الجسم, فضلا عن كونه يرخي الأعصاب والعضلات فيساعد على الاسترخاء والشعور بالراحة وتخفيف التوتر والعصبية المسببة للصداع, لذلك فهو يساهم في تخفيف آلام الصداع الخفيفة ولكنه لا يؤثر في الحالات الشديدة.

وقالت في تقرير لها نشرته مجلة "الصحة الطبيعية" الأميركية, إن مزج الزنجبيل مع البابونج وزهرة الزيزفون يعطي مشروبا أقوى وأكثر فعالية في إزالة الصداع والتشجيع على الاسترخاء.

ولعمل هذا المشروب تنصح فوكيف بإضافة ملعقتي طعام من الزنجبيل الطازج المطحون الى كوبين من الماء وتسخينه وتغطيته لمدة خمس دقائق, ثم إضافة ملعقتي طعام من زهور الزيزفون المجففة, وملعقة طعام واحدة من البابونج, وتبخيره لمدة 10 دقائق ثم تناوله ساخنا, مشيرة الى أن شرب أربعة أكواب منه يوميا يضمن الحصول على أفضل النتائج.

المصدر : قدس برس