عمليات القلب المفتوح
أعلن عدد من باحثي جامعة كاليفورنيا فرع لوس أنجلوس عن طريقة مبتكرة لتجديد شباب القلوب العليلة، فقد قام هؤلاء باستخدام هذه الطريقة لعلاج قلب مريض يبلغ من العمر 62 عاما، وسبق له أن تعرض لنوبة قلبية، وذلك بزرع خلايا عضلية مأخوذة من اليد.

وتقول صحيفة لوس أنجلوس تايمز التي أوردت النبأ إن هذه الطريقة أثبتت كفاءتها في تجديد شباب قلوب عدد من الحيوانات، وهناك ثلاث تجارب أجريت على الإنسان. 

ويتوجب على أخصائي القلب الانتظار بضعة أشهر لمعرفة ما إذا كانت التجارب التي أجريت على الإنسان ستكلل بالنجاح. وإذا نجحت هذه الطريقة فستستخدم لعلاج 40 ألف مريض أميركي يعانون من عجز القلب الحاد سنويا.

ومعظم هؤلاء مسجلون ضمن قوائم الانتظار على القلوب المتبرع بها، التي لا يزيد عددها على 3000 قلب سنويا على حد قول الصحيفة.

وتضيف الصحيفة أن المريض أدورد كوبر الذي خضع للعلاج على يد باحثي جامعة كاليفورنيا فرع لوس أنجلوس كان قد تعرض لنوبتين قلبيتين سابقتين قبل أن يصاب بنوبة شديدة جعلته يعاني من آلام في الصدر وصعوبة في التنفس.

وأثنى الدكتور مارك سوسمان من المركز الطبي لمستشفى الأطفال على الفكرة التي تقوم عليها هذه الطريقة، وقال إنها فكرة عظيمة. وأضاف أن التحدي يكمن الآن في اكتشاف ما إذا كانت هذه الخلايا ستعمل بشكل جيد في بيتها الجديد.

ويقول الدكتور دورس تيلر من جامعة إديوك الذي يزمع القيام بتجارب مماثلة إن هذه هي المرة الأولى التي نأمل فيها أن يشفى المريض لا أن تستقر حالته فحسب. وأضاف قائلا وقد نتمكن حقا من أن نعيد للقلب وظائفه المفقودة، وبذلك نسهم في تحسين حياة المريض من الناحيتين النوعية والكمية. 

المصدر : رويترز