وجبة يابانية للوقاية من سرطان الرئة
آخر تحديث: 2001/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/12 هـ

وجبة يابانية للوقاية من سرطان الرئة


يقول العلماء اليابانيون إن الإكثار من أكل الطبق الياباني الشهير والمسمى سوشي
(Sushi) والذي يعتمد على الأسماك يقلل من احتمالات إصابة المدخنين بسرطان الرئة، فرغم أن اليابانيين يستهلكون الكميات نفسها التي يستهلكها الأميركيون والبريطانيون من السجائر إلا أن نسب الإصابة بسرطان الرئة لديهم أقل بكثير.

ويعتقد البروفيسور توشيرو تاكازاكي من مركز آجي للسرطان في مدينة ناكويا اليابانية أن سبب انخفاض حالات الإصابة بسرطان الرئة بين المدخنين اليابانيين يعود إلى حب اليابانيين لهذا النوع من الطعام. وتوازي معدلات إصابة المدخنين اليابانيين بسرطان الرئة ثلثي معدلات إصابة المدخنين البريطانيين بذات المرض، على الرغم من تكافئهما في عدد السجائر المدخنة.

وقام البروفيسور توشيرو تاكازاكي وزملاؤه بإجراء دراسة على أصناف الطعام التي يحبذها أربعة آلاف ياباني سليم من أي مرض وأصناف الطعام التي يحبذها ألف مصاب بسرطان الرئة، بهدف التعرف على العلاقة بين الطعام والإصابة بهذا المرض.

وأثبتت الدراسة انخفاض معدلات الإصابة بسرطان الرئة لدى الأشخاص الذين يتناولون في وجبات الطعام كميات كبيرة من السمك الطازج أو السوشي.

ويعتبر سرطان الرئة من أخطر أنواع السرطان ويؤدي إلى الموت في أغلب الحالات، ولا تتعدى احتمالات النجاة منه 10%، ويؤدي إلى موت 80% من المصابين به في سنة من تاريخ الإصابة.

ويساهم تناول السمك الطازج بشكل خاص في الوقاية من الإصابة بنوع من سرطان الرئة يعرف بالورم الغدي. وتنخفض معدلات ظهور أورام خبيثة لدى الأشخاص الذين يحبذون تناول السوشي والسمك الطازج دائما.

ولا يساهم تناول السمك المملح أو المجفف في الوقاية من هذه الأمراض، بل إن دراسات علمية أخرى ترى مساهمته في الرفع من احتمال الإصابة بسرطان الرئة.

ولا يعرف العلماء الأسباب الحقيقية الكامنة وراء مساهمة السمك الطازج في التقليل من حالات الإصابة بسرطان الرئة، ولكنهم يشكون في أن السبب يكمن بالأحماض الدهنية المتعددة وغير المشبعة الموجودة في دهن السمك.

ولم تصل الدراسات السابقة التي بحثت في العلاقة بين تناول الأسماك الطازجة والتقليل من خطر الإصابة بسرطان الرئة إلى نتيجة حاسمة.

ويعتبر التدخين السبب الرئيسي للإصابة بسرطان الرئة، ويقدر الباحثون عدد الذين سيفقدون حياتهم ضحية لهذا المرض بمليار شخص في القرن الحادي والعشرين إذا لم يطرأ أي تغيير على معدلات التدخين الحالية.

المصدر : الجزيرة + رويترز