قال باحثون إيطاليون إن الحبة الزرقاء التي أثارت ضجة عالمية لدى ظهورها باعتبارها العصا السحرية القادرة على علاج مشاكل الضعف الجنسي تحوي من الأسرار أكثر مما كان يعتقد رغم المخاطر الكامنة داخل ألوانها الداكنة.

وتبعا لدراسة أجراها باحثون في جامعة كاتانيا الإيطالية فإن الحبة الزرقاء مفيدة للنساء أيضا، وقادرة على حل مشاكل البرود والضعف الجنسي لديهن.

 ويقول الدكتور سافاتوري كارسو في دراسة نشرت في المجلة البريطانية لأمراض النساء والتوليد إن النتائج التي خلص إليها فريقه البحثي تؤكد أن الفياغرا قادرة على الإسهام بشكل مباشر في علاج الضعف الجنسي لدى النساء، وتحسين شعورهن بالمتعة وبلوغهن الذروة أثناء الجماع، كما أن حبوب شركة بيفايزر الأميركية تؤثر على المتعة الجنسية عبر زيادة تكرار الممارسة الجنسية وإطالة مدة الجماع.

وقام الدكتور كارسو وزملاؤه باختبار تأثير الحبوب الزرقاء على 51 سيدة تراوح أعمارهن بين 22 و38 عاما، في أول دراسة تجرى عن تأثير الفياغرا على النساء اللواتي يعانين من الضعف الجنسي. 

واعتمد الباحثون في تجربتهم تلك على ثلاثة أنواع من الحبوب، احتوى النوع الأول حبوب فياغرا بجرعة مقدراها 25 ملغم، بينما احتوى النوع الثاني على جرعة فياغرا مقدارها 50 ملغم، أما النوع الثالث فتكون من حبوب كاذبة لا تحتوي على أي عقار.

ويقول الباحثون إنهم لاحظوا ارتفاعا في القدرات الجنسية لدى النساء اللواتي تناولن النوع الأول والثاني، إذ لوحظ أن جرعتي الفياغرا قد رفعت القدرات الجنسية لدى المشاركات في الاختبار، لكن دراسة أميركية أجرتها الكلية الأميركية لأمراض النساء والتوليد العام الماضي وشملت 577 امرأة، خلصت إلى أن تأثير العقاقير الكاذبة على النساء يفوق تأثير الفياغرا عليهن.

وقالت الشركة المصنعة لهذا العقار الذي لا يصرف من قبل الصيدليات إلا بوصفة طبية بأنها مازالت تدرس وتقوّم استخدام العقار من قبل النساء.

يذكر أن مرضى ارتفاع ضغط الدم والمصابين بأمراض القلب وأولئك الذين يتناولون عقاقير تحوي مركبات النترات وأولئك الذين يعانون من آلام في الصدر وتقلصات في المنطقة المحيطة بالقلب محرومون من تعاطي العلاج السحري الذي لا تصرفه الصيدليات إلا بوصفة طبية.

المصدر : رويترز