قالت شركة أميركية إنها تمكنت من صناعة جهاز يستخدم أشعة الليزر لعلاج مرض عتمة العين المعروف باسم الماء الأزرق. وقالت دراسة حول الجهاز الجديد إنه يستخدم قدرا أقل من الطاقة قياسا بطرق العلاج التقليدية، كما أن نتائجه أكثر فاعلية وأمنا من تلك الطرق.

وتنتج العتمة عندما تفقد عدسة العين -المسؤولة عن تركيز الضوء المار عبرها والساقط على الشبكية- صفاءها، وبذلك ينخفض مستوى الرؤية لدى المصاب. وتظهر العتمة وتتطور بشكل تدريجي مما يؤدي إلى ضعف الإبصار.

وتعتمد طرق العلاج التقليدية للعتمة على إزالة عدسة العين وإبدالها بعدسة صناعية. ويمكن لجراح العين إزالة العدسة بإحداث شق في العين، أو بتدمير العدسة عبر تعريضها لموجات فوق صوتية ومن ثم سحبها من خلال شق بسيط في العين.

وقد حاز الجهاز الجديد على موافقة إدارة الدواء والغذاء الأميركية، ويقوم الجهاز بإدخال مجس (Probe) من شق صغير، ويقوم بتوليد صدمات عبر أشعة الليزر لتحطيم أنسجة العتمة، ومن ثم يقوم الجهاز بسحب الأنسجة المتحللة بواسطة المجس.

وقال باحثون من مستشفى مانهاتن إنهم استخدموا هذه التقنية بنجاح لعلاج ألف حالة، وأكد المشرفون على علاج الحالات أن المرضى لم يتعرضوا لأي مضاعفات في الغالب. ويعتقد هؤلاء أن الطريقة الجديدة تتصف بالكفاءة والأمان لأنها تعتمد على قدر أقل من الطاقة قياسا بالطرق التقليدية التي تستخدم الأمواج فوق الصوتية.

المصدر : رويترز