قال باحثون أميركيون إن التدين والالتزام بتعاليم الدين من شأنه تخفيف الشعور بالآلام المزمنة، وخاصة تلك الناجمة عن التهاب المفاصل، وأثبتت الدراسة أن المرضى المتدينين أقدر من غير المتدينين على التعامل مع الآلام وتقليلها بتنشيط إحساسهم بأنهم بصحة جيدة.

 ووجدت الدراسة أن المرضى الراغبين بالتقرب إلى الله  يتمتعون عادة بمزاج جيد، وتكون حالتهم أفضل من حالة نظرائهم غير الملتزمين، كما أن هؤلاء يحصلون على دعم المجتمع في مواجهة معاناتهم.

وعمد الباحثون في كلية الطب التابعة لجامعة ديوك في درهام في ولاية كارولاينا الشمالية إلى اختيار 35 مصابا بالتهاب المفاصل، وطلبوا منهم كتابة مذكراتهم اليومية المتعلقة بمزاجهم ونشاطاتهم الدينية والروحانية، وبمستويات الألم والوسائل المتبعة للتعامل مع الآلام.

وقال الدكتور فرانسيس جي المشرف على فريق البحث إن الفريق لاحظ أن الأشخاص القادرين على السيطرة والتخفيف من آلامهم بواسطة الدين والطرق الروحانية تقل لديهم آلام المفاصل ويبدون بمزاج أفضل من أقرانهم، ويلقون دعماً أعلى من المجتمع.

المصدر : رويترز