قال باحثون في دراسة لهم إن الأطفال المولودين لآباء مسنين يواجهون خطر الإصابة بمرض انفصام الشخصية. ويقدم هذا الاكتشاف دليلا على أن للرجال ساعة بيولوجية للإنجاب كالنساء تماما.

وتقوض الدراسة الاعتقاد السائد بأن السيدات المسنات من الممكن أن ينجبن أطفالا مصابين بتشوهات خلقية في حين لا يواجه الأطفال المولودون لآباء كبار في السن المخاطر نفسها.

وحسب النتيجة التي توصل إليها الباحثون في كلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا وكلية الطب بجامعة نيويورك ووزارة الصحة الإسرائيلية، فإن احتمالات إصابة الطفل بهذا المرض العقلي تتزايد بشكل كبير مع تقدم عمر الأب.

وفحص الباحثون سجلات أكثر من ثمانية آلاف شخص ولدوا في القدس بين عامي 1964 و1976 فوجدوا أن احتمالات إنجاب الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و49 عاما لأطفال مصابين بانفصام الشخصية تصل إلى ثلاثة أضعاف معدل الإصابة لدى أطفال مولودين لآباء تقل أعمارهم عن 25 عاما.

كما أوضحت الدراسة أن 26.6 من حالات الإصابة بهذا المرض يمكن أن تعزى إلى عمر الأب، بينما لم يكن لعمر الأم أي دور في ذلك. وكشفت أن عمر الأب مسؤول عن ثلثي حالات الإصابة إذا كان سنه يتجاوز الخمسين عاما.

وقالت دولوريس مالاسبينا التي قادت البحث بجامعة كولومبيا إن الدراسة تعزز مجموعة من الدلائل المتزايدة التي تشير إلى احتمال إصابة الأطفال المولودين لآباء مسنين بمشاكل صحية، وقالت في مقابلة صحفية إن هذا هو أول مرض ذهني يتعلق بتقدم عمر الآباء.

المصدر : رويترز