قالت مجلة نيو ساينتست إن الناس الذين عاشوا في آسيا قبل ثمانية آلاف عام ربما يكونون استخدموا مثقابا له رأس صخري دقيق لعلاج أسنانهم.

فقد اكتشف علماء بجامعة ميسوري بولاية كولومبيا الأميركية ثقوب دقيقة كاملة الاستدارة في أسنان عثر عليها في مهرجارة بباكستان وترجع إلى عصور ما قبل تدوين التاريخ، يعتقد أنها ثقبت لعلاجها من التسوس.

وذكرت المجلة العلمية الأسبوعية أن الباحثين فحصوا الثقوب بالمجهر الإلكتروني ووجدوا أن جوانبها مستديرة تماما بشكل لا يمكن أن تكون قد أحدثتها البكتريا. وأضافت أن العلماء تمكنوا من رؤية ثقوب نتجت عما يحتمل أن يكون مثقابا ذا رأس صخري دقيق.

وقال إندريا كوتشينا -وهو أول من اكتشف الثقوب الدقيقة- إنه يعتقد أنها لم تكن معدة لطقوس جنائزية، كما أن الأسنان كانت ما زالت بالفك وهذا يستبعد احتمال أنها ثقبت ليصنع منها عقد.

ويعتقد كوتشينا وزملاؤه أن الثقوب كانت لعلاج تسوس بالأسنان وأنه أدخلت في الثقوب نباتات أو مادة أخرى لمنع نمو البكتيريا.

ويقول العلماء إن أهل مهرجارة كانت لديهم المهارة والأدوات للقيام بمثل هذا العمل الدقيق لأن الثقوب كان لها نفس قطر تلك التي عثر عليها في حبات عقودهم.

وقال كوتشينا إنه لا يستطيع الجزم في هذه المرحلة، لكن من المحير جدا الاعتقاد بأنهم كانوا يمتلكون مثل هذه الدراية بالصحة والطب.

المصدر : رويترز