قال فريق من الباحثين إن ما يقرب من نصف الجينات المتصلة بالمراحل الأولى من إنتاج السائل المنوي لا تعتمد فقط على الكروموسوم الذكري "واي" وهو الاعتقاد الشائع الآن، بل أيضا على كروموسوم "إكس" المعروف بأنه كروموسوم أنثوي.

وأورد فريق الباحثين الذي يقوده ديفد بيج الباحث بمعهد وايتهيد لأبحاث الطب الإحيائي بولاية ماساتشوستس ومعهد هاوارد هيوز الطبي في ماريلاند في دراسة نشرت في دورية "نيتشر جينتكس" العلمية المعنية بعلم الوراثة، أورد ما يمكن أن يؤدي إلى إعادة التفكير في الهوية الجنسية للكروموسوم "إكس".

وقال بيج في بيان أصدره بهذا الخصوص إن "العلماء وغير العلماء على السواء مطمئنون إلى الاعتقاد بأن الكروموسوم واي يختص بالخصائص الذكرية، كما اعتاد الناس على افتراض أن الكروموسوم إكس محايد جنسيا أو مختص بالخصائص الأنثوية. ولكن نتائج أبحاثنا تشير إلى أن الكروموسوم إكس يختص بإنتاج السائل المنوي بنفس القدر الذي يختص به الكروموسوم واي".

وقال الباحثون إن نتائج الأبحاث تزيد من احتمال توريث العقم الناتج عن انخفاض إنتاج السائل المنوي من الأم إلى أطفالها الذكور مثلما هو الحال في عمى الألوان.

وخلال بحثهم عن الأسباب الوراثية لانخفاض عدد خلايا الإنجاب الذكرية في السائل المنوي، فإن العلماء قصروا حتى الآن أبحاثهم على الكروموسوم "واي".

يشار إلى أن الذكور لديهم كروموسوم جنسي واحد من نوع "إكس" وآخر من نوع "واي"، في حين أن الإناث لديهن كروموسومان من نوع "إكس" واحد منهما فقط نشط.

المصدر : رويترز