قال باحثون إن حلم الإفراط في الطعام مع عدم الخوف من السمنة وعدم الحاجة لممارسة التمرينات الرياضية بانتظام يمكن أن يصبح حقيقة بفضل اكتشاف طريقة تمكن الجسم من حرق الدهون المسببة للسمنة.

وقال علماء أميركيون في كلية بايلور للطب بهيوستون في دراسة لهم إن فئرانا خضعت لتعديل جيني بحيث أصبحت تفتقر إلى الإنزيم المسؤول عن التمثيل الغذائي للدهون في الجسم تناولت ما يزيد بنسبة 40% من الطعام عن الفئران العادية إلا أن أوزانها ظلت أقل بنسبة تراوحت بين 10 و15%.

واستخدم الباحثون فئرانا معدلة جينيا ولا تحتوي أجسامها على الإنزيمين أو أحدهما، وكانت النتيجة أن الفئران التي انتزع منها إنزيم "إيه سي سي 1" ماتت جميعا وهي أجنة، أما الفئران التي انتزع منها إنزيم "إيه سي سي 2" فقد عاشت وكبرت وبدت عادية وتكاثرت بشكل جيد، ورغم أنها تناولها كميات أكبر من الطعام فإن أوزانها رشيقة وتكونت على أجسامها كميات من الشحوم أقل من الفئران العادية بنسبة 50% حيث كانت تحرق الأحماض الدهنية لديها باستمرار.

وذكرت دراسة نشرت في دورية "ساينس" العلمية أن الباحثين ركزوا على إنزيم يعرف اختصارا بالرمز "إيه سي سي 2" يوجد بكثرة في عضلات الجسم والقلب، ولهذا الإنزيم إلى جانب إنزيم آخر رمزه "إيه سي سي 1" علاقة بإفراز مركب حيوي مسؤول عن تكوين الأحماض الدهنية في الجسم وحرق الدهون.

وقال الدكتور صالح وكيل رئيس قسم الكيمياء الحيوية وعلوم الأحياء الجزيئية بالكلية الذي يقود البحث "أريد أن أنضم إلى هذه الفئران وأتناول ما لذ وطاب من الطعام دون أن يتكون لدي المزيد من الدهون، فهذا يمثل في الغرب شيئا هاما بسب ارتفاع عدد البدناء. والبدانة في تزايد بل إنها في سبيلها لأن تصبح شيئا غاية في الخطورة".

وقال الباحثون إن اكتشافهم هذا يمكن أن يمهد الطريق أمام تطوير عقار يستهدف نفس الإنزيم في جسم الإنسان ويقوم بإنقاص الوزن دون الحاجة إلى الإقلال من الطعام أو ممارسة المزيد من التمرينات الرياضية. ويبعث هذا الكشف الأمل لدى الملايين من الأميركيين ومواطني الدول الغربية حيث تدور معركة خاسرة ضد السمنة.

ويقول الخبراء إن سبعين مليون أميركي على الأقل يعانون من السمنة وإن ثلثهم من البالغين وخمسهم من الأطفال. وتتسبب البدانة في وفاة ثلاثمائة ألف شخص سنويا في الولايات المتحدة. ويلقي الخبراء باللوم في ذلك على نمط الحياة السائد الذي يتضمن تناول أطعمة تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكر وعدم ممارسة التمرينات الرياضية.

المصدر : رويترز