كشفت أبحاث طبية النقاب عن أدوية جديدة قد تطرح في الأسواق قريبا لتسهيل معالجة مرضى السكري وذلك عن طريق الاستنشاق بدلا من الحقن ويحتل هرمون الأنسولين المركز الأول بين هذه الأدوية.

وتجري عدد من شركات الأدوية تجارب إكلينيكية على العلاج باستنشاق هرمون الأنسولين -الذي يتحكم في مستوى الجلوكوز في الدم- وابتكار أدوية استشاق من مسكنات الألم مثل المورفين.

وقد أعلنت شركة (فايزر وويلي ليلي) الأميركية للأدوية وفرعها الأوروبي (أفانتيس) أنها بصدد تقديم طلب إلى إدارة الأغذية والعقاقير نهاية العام الجاري للموافقة علي إنتاج دواء (إكسيوبيرا) وهو نوع من مسحوق الأنسولين يستنشق بواسطة بخاخ.

ومن المتوقع أن تنتهي فايزر وأفانتيس من مرحلة التجارب الأولية على الدواء الجديد قريبا، في حين أنهت شركة نوفو نورديسك الأميريكة للأدوية المرحلة الثانية من  تجاربها على دواء أطلقت عليه اسم (ديورا) وهو دواء مماثل. يذكر أن بحث طلب تسويق منتج دوائي جديد يستغرق نحو عام.

ومرض السكري نوعان، الأول يصاب به المريض منذ الطفولة ويشكل بين خمسة وعشرة في المئة من الحالات في الولايات المتحدة. والأغلبية تعاني من السكري من النوع الثاني الذي يصيب المرضى في سن متقدمة.

ويعالج هؤلاء المرضى بأدوية أخرى غير حقن الأنسولين مع ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي خاص. ولكنهم يحتاجون أحيانا الى أنسولين إضافي. ويعالج دواء (شركة فايزر) مرضى السكري من الأطفال والكبار.

ويقول الباحثون إن استنشاق الأنسولين رغم ما أثبتته التجارب من أنه بديل عن الحقن فإن هذا لا يعني أن جميع مرضى السكري سيتخلصون من الحقن. يشار إلى أن مرض السكري يصيب 16 مليونا في الولايات المتحدة، ويسبب الإهمال في معالجته العمى أو أمراض القلب أو عللا خطيرة أخرى.

المصدر : رويترز