الجهاز الجديد يغني عن الخياطة في الجراحات التقليدية

نجح جراحون سويسريون في ابتكار جهاز طبي جديد من شأنه أن يغني عن الخياطة الجراحية التقليدية للقلب والأوعية ويقلص الوقت والجهد اللازمين في عمليات جراحة استبدال الشريان التاجي.

ويسمح الجهاز الجديد للجراحين بوصل الأوعية الدموية للقلب مما يغني عن خياطة الجروح في الأوعية الدموية المطلوبة لنجاح الجراحات التقليدية. فهو يتكون من حلقة من الحديد غير قابلة للصدأ تصل بين الأوعية وتثبتها في موضعها.

واستخدم جراحون في المستشفى الجامعي بمدينة بيرن السويسرية الجهاز لأول مرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي عندما قاموا بزرعه في مريض في الواحد والستين من عمره مصاب بالذبحة الصدرية.

فقد قام الجراحون بإجراء جراحة ثلاثية للمريض بوصل شريان تاجي بأوردة مزروعة لتغيير مجرى الدم بسبب انسداد في الأوعية الدموية، ومنذ ذلك الحين استخدم الجهاز في عمليات مماثلة أجريت لاثنى عشر مريضا.

وأعرب البروفيسور ثايري كاريل عن اعتقاده أن الجهاز قد يحدث ثورة في إجراء جراحات استبدال شرايين القلب ويخفض وقت إجرائها من نحو خمس ساعات إلى أقل من ساعتين. وقال "يمكننا الآن ولأول مرة وصل أوعية القلب دون الحاجة إلى أساليب الخياطة باليد". وأوضح كاريل أنه مع توفر هذا الأسلوب يمكنك إجراء عملية التوصيل في دقيقتين أو ثلاث وتكون كل واحدة مماثلة للأخرى.

المصدر : رويترز