تمكن باحثون أميركيون من استيلاد فئران معملية تحتوي على خلايا مخ بشرية، في خطوة تهدف إلى تطوير أدوية لعلاج الأمراض التي تصيب المخ البشري مثل مرض الزهايمر، ولكنها تنذر من ناحية أخرى بإثارة جدل شديد عن أخلاقيات البحث في الهندسة الحيوية.

وقال العلماء إن البحث الذي أجرته شركة ستم سيلز للتكنولوجيا الحيوية في كاليفورنيا يقتحم آفاقا جديدة، حيث يظهر أنه يمكن حفز خلايا في مخ الإنسان لتنمو داخل جمجمة الفأر. وقالت نائبة رئيس العمليات العلمية في شركة ستم سيلز "نحن لا نعيد خلق مخ بشري، ففي واقع الأمر نحن نحاول فهم طريقة عمل الخلايا الأساسية في المخ، وكيف يمكن استخدام نتائج الدراسة في علاج أمراض محددة".

وقال أستاذ بجامعة ستانفورد شارك في مشروع البحث الذي استغرق عامين إن الخطوة التالية يمكن أن تكون إنتاج فئران تتكون الغالبية العظمى من مخها من خلايا بشرية، وستكون هناك مراجعة أخلاقية دقيقة قبل تنفيذ هذه الخطوة.

وتقوم الدراسة على فصل خلايا المخ البشري الأساسية وبعد ذلك حقنها في الفئران. ومع اكتمال نمو الفئران تنمو الخلايا البشرية في أمخاخها.

ويعتقد العلماء أنه يمكن استخدام هذه الفئران لاختبار أدوية لعلاج أمراض المخ البشري مثل الشلل الرعاش والزهايمر، رغم أن هذه الاختبارات لم يشرع فيها حتى الآن.

المصدر : رويترز