قال صندوق الأمم المتحدة للسكان إن الحمل يتسبب سنويا في وفاة 514 ألف امرأة وإصابة حوالي 20 مليونا أخريات بمضاعفات خطيرة، ومعظمهن في الدول النامية.

وقال الصندوق في تقرير عن نسبة وفيات الأمهات في عامي 1998 و1999، إن 300 مليون امرأة معظمهن من سكان الدول النامية يصبن بحميات أو أمراض طويلة بعد الحمل، أي ما يعادل ربع نساء هذه الدول.

وأوضح التقرير أن حالة النساء الصحية مهملة إلى حد كبير، ولا يتلقين العلاج المناسب، وغالبا ما تؤدي الأمراض التي تتسبب في وفاة الأم أو عجزها إلى وفاة وليدها أيضا، ومن تكتب له الحياة من هؤلاء المواليد يكون معرضا أكثر من غيره للموت أو لسوء التغذية.

ومن بين ثمانية ملايين حالة وفاة للمواليد تسجل كل عام، يموت ثلثا هذا العدد في الشهر الأول بعد الولادة، بينما يموت 3.4 ملايين طفل في الأسبوع الأول.

وتنجم معظم حالات وفاة الأجنة أو المواليد الرضع عن ضعف صحة الأم وعدم تلقيها العلاج المناسب أثناء فترة الحمل أو عملية الوضع أو أثناء فترة النفاس.

وأوضح الصندوق أن مليون طفل أو أكثر يفقدون أمهاتهم سنويا مما يجعلهم أكثر عرضة للموت من غيرهم من الأطفال بثلاثة أضعاف.

وتحدث أكثر من 90% من حالات وفيات الأمهات في آسيا وفي أفريقيا جنوب الصحراء. وتبلغ حصة الهند وحدها 25% في حين تمثل ست دول أخرى هي بنغلاديش وأثيوبيا وإندونيسيا والنيبال ونيجيريا وباكستان 30% من إجمالي هذه الوفيات.

المصدر : الفرنسية