أعلن صندوق الأمم المتحدة لرعاية الأطفال "اليونيسيف" أن حملة بدأت قبل عامين لتوزيع أقراص فيتامين أ في نحو ستين دولة معظمها في آسيا وأفريقيا، ساعدت قي إنقاذ حياة ما يقارب المليون طفل.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسيف كارول بيلامي إنه "ليس من المعقول أن يلقى أي طفل حتفه نتيجة نقص فيتامين أ"، ودعت إلى توسيع رقعة البرنامج.

ويعتبر فيتامين أ ضروريا لأداء جهاز المناعة في الجسم لوظيفته، وأظهرت عدة دراسات أن وفيات الأطفال زادت بنحو 20% في المناطق التي تعاني النقص في هذا العنصر. ويزيد نقص فيتامين أ من حدة أمراض الطفولة مثل الحصبة والإسهال.

وكانت اليونيسيف قد نفذت برنامجا وضعته منظمة الصحة العالمية عام 1998 في نحو ستين من سبعين دولة ينتشر فيها نقص هذا الفيتامين، وأكد مسؤولو اليونيسيف أن البرنامج يسير بشكل جيد في نحو أربعين من هذه الدول.

وحصلت المنظمة على حبوب الفيتامين عن طريق منح قدمتها جهات وحكومات مختلفة. وتقول بيلامي إن كبسولتين تحتويان على جرعة عالية من فيتامين أ -ولا يزيد سعرهما عن سنتين أميركيين- كافيتان لحماية طفل لمدة عام.

المصدر : رويترز