كبار السن أكثر عرضة
قال باحثون أميركيون إن المرضى المتقدمين في السن والنساء والسود يكونون أكثر عرضة للإصابة بنوع خطير من سرطان القولون العلوي، وهو عادة ما يؤدي إلى الوفاة لأن تشخيصه لا يتم إلا في مرحلة متأخرة.

فقد أظهرت دراسة أجريت على 9550 مريضا بالسرطان في ولاية فلوريدا أن خطر الإصابة بسرطان القولون العلوي زاد بنسبة 2.2% مع كل سنة في العمر، وأن نسبة الإصابة بهذا المرض أعلى عند النساء بنحو 38%، وعند السود بنحو 24%.

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت بمجلة "أمراض القولون والمستقيم" إن مرضى الأزمات القلبية الناتجة عن انسداد شرايين القلب، والمصابين بالقرحة الهضمية والبول السكري أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون بنسبة 28%.

وذكر دكتور إدواردو غونزالس الذي ترأس فريق البحث أن "معرفة أي الأشخاص المحتمل إصابتهم بسرطان القولون العلوي أكثر من غيرهم سيساعد الأطباء على تحديد أفضل أساليب الفحص التي تستخدم معهم".

وقال رئيس الجمعية الأميركية لجراحي القولون والمستقيم إن سرطان القولون والمستقيم يصيب سنويا نحو 140 ألف شخص، ويتسبب في وفاة نحو 56 ألفا من المصابين.

وأضاف أن الوقاية من المرض ممكنة كما أن الشفاء ممكن لو تم اكتشافه وعلاجه في مراحله الأولى. وأوضح أن إجراء الفحوصات أمر ضروري لأن هذا النوع من السرطان ليست لديه أي أعراض في مراحله الأولى.

وينصح خبراء السرطان كل من تجاوز الخمسين عاما بإجراء فحص دوري لاكتشاف أي إصابة بسرطان القولون.

المصدر : رويترز