طفل في الثامنة مصاب بسرطان الدم في مستشفى عراقي

ذكرت تقارير صحفية محلية اليوم أن الحكومة العراقية
أمرت بالمباشرة في إنشاء مصنع لإنتاج الأدوية الخاصة بمعالجة الأمراض السرطانية في محافظة نينوى، وأضافت التقارير أن القرار اتخذه الرئيس صدام حسين.

ونقلت صحيفة صوت الطلبة الأسبوعية عن مدير عام الشركة العامة لصناعة الأدوية حمودي عباس حميد قوله إن هذا الإجراء اتخذ لمواجهة تزايد حالات الإصابة بالسرطان الناجم عن استخدام قوات التحالف لقذائف اليورانيوم المنضب ضد العراق.

وأوضح أن هذه القذائف أدت إلى "تلوث بيئي خطير وكبير تسبب في ظهور حالات عديدة من الأمراض السرطانية المختلفة".

وقال حميد إن الشركة التي باشرت بوضع التصاميم اللازمة لهذا المصنع ستجري اتصالات مع شركات عالمية متخصصة في إنتاج هذه الأنواع من الأدوية "بهدف الحصول على امتياز منها لتصنيعها في العراق وتوفير كميات كافية من هذه الأدوية الضرورية للمواطنين".

وفي حديث نشرته اليوم أيضا صحيفتا الجمهورية والقادسية, قال المسؤول العراقي إن الشركة تخطط في المرحلة الأولى لإنتاج 29 نوعا من الأدوية الخاصة بمعالجة السرطان.

وأضاف أن هذه الأدوية هي "الأكثر شيوعا من بين قائمة الهيئة الوطنية لانتقاء الأدوية التي تشمل 115 نوعا". ولم تذكر الصحف العراقية كلفة إنشاء المصنع.

ونقلت القادسية عن حميد قوله إن الشركة باشرت أيضا بوضع خطة طموحة لمضاعفة الطاقة الإنتاجية لنحو 22 من أدوية الأمراض المزمنة في العام الحالي لسد جزء كبير من حاجة المرضى بأمراض القلب والسكر والقرحة والضغط والقولون.

المصدر : الفرنسية