تحليل شعر الرأس
كشف باحثان في الولايات المتحدة أن تحليل شعر الرأس لا يمكن الاعتماد عليه أداة في تشخيص الصحة العامة والتغذية، وقال الباحثان وهما من ولاية كاليفورنيا إن على الجمهور عدم الوثوق بذلك التحليل ودعيا الأطباء إلى تجاهل نتائجه.

وجاءت النتائج التي توصل إليها الباحثان في أعقاب إجراء تحاليل لشعر رأس أحد المتطوعين في ستة معامل مختلفة تقوم بتحليل الشعر لنحو 90% من 225 ألف اختبار يجرى سنويا. وأفادت نتائج تلك التحاليل أن المكونات غير العضوية لشعر ذلك المتطوع مختلف بعضها عن بعض من معمل إلى آخر.

وأفاد تقرير الباحثين الذي سينشر في مجلة الجمعية الطبية الأميركية هذا الأسبوع أن النتائج أعطت إشارات لتوصيات تغذية متضاربة. وتستخدم تسعة معامل أميركية التحليل غير العضوي لشعر الرأس أداة للتشخيص ويدفع المستفيدون من هذه التحاليل ما يقارب عشرة ملايين دولار سنويا.

وأكد الباحثان في تقريرهما أن خيارات الرعاية الصحية القائمة على هذه التحاليل قد تكون غير فعالة أو ربما تكون حاسمة للصحة العامة للمريض. وأضاف الباحثان أن نتائج تحليل شعر الرأس قد تتأثر بعلاج الشعر أو التلوث الناجم عن البيئة المحيطة أو استخدام أساليب معملية مختلفة.

وتتطابق هذه النتائج مع ما توصلت إليه دراسة أجريت قبل 15 عاما بشأن معامل تحليل شعر الرأس. وكشفت تلك الدراسة أن معامل التحليل تستخدم وسائل اختبار مختلفة للعينات وتشير إلى نقاط مرجعية مختلفة للمحتويات غير العضوية عند تحليل شعر الرأس ومن ثم يؤدي ذلك إلى نتائج متضاربة.

المصدر : رويترز