أظهرت دراسة أميركية أن تناول المسنين لفنجان قهوة عادية يساعد على تحسين أدائهم قبل إجراء اختبارات الذاكرة، وذلك مقارنة بنظرائهم الذين شربوا القهوة الخالية من الكافيين. وقال الباحثون بجامعة أريزونا الأميركية إن أي نشاط يزيد مستويات الطاقة في الجسم كالمشي السريع أو قيلولة ما بعد الظهر, قد يساعد على تحسين الذاكرة والقدرات الإدراكية.

فقد لاحظ الباحثون أن شاربي القهوة العادية بالكافيين سجلوا درجات عالية في اختبار الذاكرة الذي أجري في فترات الصباح وما بعد الظهر, إضافة إلى أنهم لم يصابوا أيضا بأي انخفاض في قوة الذاكرة خلال النهار.

وتدعم هذه الدراسة ما توصلت إليه الدراسات السابقة بأن الكافيين يحسّن الذاكرة عند المسنين التي يبدو أنها تصل إلى أوج قوتها في الصباح وتضعف في فترة العصر.

وأشارت الدراسة التي نشرتها مجلة العلوم النفسية إلى أن الذاكرة عند غالبية المسنين تكون في أقوى مستوى لها في الصباح الباكر, ويمكن إبقاءها قوية في فترة ما بعد الظهر التي عادة ما تنخفض فيها, بشرب كوب من القهوة.

ووجد الباحثون الأميركيون أن الكافيين نجح في تنشيط مناطق متعددة في الدماغ -بينها تلك المسؤولة عن تنظيم المزاج والتركيز واليقظة والانتباه- الأكثر حساسية حتى لجرعات قليلة منه.

وحذر الباحثون من أن هذه الاكتشافات لا تنطبق على الشباب وصغار السن إلا في حالات الإرهاق والحرمان من النوم, كما أنها لا تنطبق أيضا على الأشخاص غير المعتادين على شرب القهوة الذين قد يصابون بآثار سلبية عند شربها, مثل الرجفة والقلق وضعف القدرة على التركيز.

المصدر : قدس برس