استبعد باحثون أميركيون أن تكون تطعيمات يتلقاها الأطفال في العادة إضافة إلى الجديدة مثل التطعيم من التهاب الكبد الوبائي (ب) سببا للإصابة بمرض السكري.

وخلص العلماء الأميركيون في دراسة إلى أن الذين طعموا ضد التهاب الكبد الوبائي (ب) والسعال الديكي والجدري وغيرها من الأمراض ليسوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الذين لم يأخذوا التطعيم.

وجاءت هذه النتائج في دراسة مقارنة أجريت على 768 طفلا غير مصابين بالسكري و252 طفلا مصابين به.

وقال تقرير نشرته دورية طب الأطفال الأميركية في عددها الجديد "نتائج دراستنا لا تؤيد وجود علاقة بين أي من التطعيمات التي يوصى بتقديمها للأطفال وزيادة احتمال الإصابة بالنوع الأول من السكري".

وأضاف التقرير أن الإشارة إلى أن احتمال إصابة البشر بالسكري قد يتغير بسبب التغيير في وقت التطعيم لا أساس له من الصحة. وأوضحت الدراسة أن سبب إصابة الأطفال بالسكري ليس معروفا، لكنه يعتقد أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورا.

وكان الباحثون في المراكز الأميركية للحد من الأمراض والوقاية منها وعدد من المعاهد الصحية في ولاية أوريغون وواشنطن وكاليفورنيا من الذين أجروا الدراسة قد قالوا في وقت سابق أيضا إن البحث لم يظهر وجود أي صلة بين الأمرين، لكن لم تجر دراسات جديدة منذ عام 1990 عندما بدأ استخدام أنواع جديدة من التطعيمات.

المصدر : رويترز